يحتاج الرُّضع في عمر 0-3 أشهر إلى ما يُقارِب 14-17 ساعة نوم، بينما يحتاجون في عمر 4-12 شهرًا إلى ما يُقارِب 12-16 ساعة نوم، بما في ذلك القيلولة خلال النهار،[١] وقد تعاني بعض الأمهات من صعوبة نوم طفلها الرضيع، لذلك قد تلجأنَّ للبحث عن حل سريع، واستخدام دواء يعتقدن أنّه قد يساعد على نوم طفلهم، وسنوضّح في هذا المقال صحّة ذلك، ومدى مأمونية استخدامه للأطفال الرُّضع.


هل يوجد دواء منوم للرضع؟

الإجابة هي لا. لا يوجد أي دواءٍ معتمدٍ من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) حتى الآن يساعد الرضَّع على النوم، كما أنّه لا يُنصَح باللجوء للعلاجات العشبية مثل البابونج، أو عشبة الناردين (Valerian)، أو نبتة سانت جون (St John's-wort) للمساعدة على نومه، وذلك نظرًا لقلّة الأدلّة العلمية المتعلّقة بها، وعدم معرفة الكميات والجرعات الآمنة للرُّضع منها.[٢]


ما هي مخاطر أدوية الرشح والحساسية لتنويم الرضيع؟

تعطي بعض الأمهات أطفالها الرضَّع أدوية الرشح والحساسية أو المعروفة باسم مضادات الهيستامين (Antihistamine drugs)؛ كتلك التي تحتوي على المادة الفعّالة دايفينهيدرامين (Diphenhydramine) للمساعدة على تنويم طفلها، وذلك لاعتقادهم بأنّها لن تسبِّب أيّ ضرر للرضيع، لكن الخبراء يُحذّرون من استخدام هذه الأدوية بهدف تنويم الرضيع، إذ تُستخدَم هذه الأدوية أساسًا للتخفيف من سيلان الأنف، والعطاس، وغيرها من أعراض التهاب الأنف التحسُّسي،[٣][٤] واستخدامها بغير غرضها المُصمَّمة من أجله يرتبط بمخاطر عديدة، فبعضها قد يكون شديدًا ويهدِّد حياة الطفل، بما في ذلك زيادة سرعة نبضات قلب الرّضيع، وحدوث التشنجات.[٥]




أدوية الرشح والحساسية قد تكون ذات تأثيرٍ معاكس لدى بعض الرضَّع مُسبِّبة زيادة نشاطهم وتهيُّجهم، فتأثير الدواء مختلفٌ من طفلٍ لآخر، فبعض الرضَّع لن يعانوا من أيّة آثار جانبية بعد تناول الدواء، في حين أنّ بعضهم الآخر قد يعاني من آثارٍ شديدة.



[٣]


نصائح تساعد على نوم الرضع

تساعد بعض النصائح على نوم الرضع بشكلٍ أسرع، والتي تتمثّل فيما يلي:

  • التزمي بوقت معين لنوم طفلك واستيقاظه: إذ يساعد هذا الأطفال على النوم بشكل أفضل، لكن تجدر الإشارة إلى أنّ ما تقوم به بعض الأمهات من منع رضيعها من النوم نهارًا لاعتقادهم بأن هذا قد يساعد على نومه ليلاً أمر خاطئ، إذ يزيد هذا من تعب وإرهاق الرضيع، الأمر الذي يجعل نومه أكثر صعوبة.[٦]
  • التزمي بروتين معين للنوم: ينصح الخبراء باتباعكِ لنظام معين يساعد على تهدئة طفلك الرضيع قبل نومه، ولا يزيد من تحفيزه، ومن الأمثلة على هذه الأنشطة:[٧]
  • الاستحمام.
  • قراءة قصة قبل النوم.
  • غناء تهويدة لطفلك.
  • تشغيل موسيقى هادئة.
  • احتفظي بالنشاط أو اللعبة التي يفضلها طفلك لتفعليها قبل نومه في غرفة النوم: فيساعد هذا على ربط طفلك لهذا النشاط بالنوم، وربط النوم بفعل الأشياء التي يحبها.[٨]
  • قللّي من رعايتك لطفلك أثناء الليل قدر الإمكان: فإذا احتاج طفلك لتغيير حفاضه أو رضاعة الحليب أثناء الليل، استخدمي أضواء خافتة وحركات هادئة، ولا تقومي باللعب معه أثناء ذلك، ليعلم أنّ هذا وقت النوم.[٧]
  • استخدام اللهاية: قد يساعد استخدام اللهاية بعض الأطفال الرضع على النوم، وفي الحقيقة قد تساعد اللهاية على التقليل من خطر موت الرضيع المفاجئ أثناء نومه.[٧]
  • تجنّبي ارتفاع درجة حرارة غرفة طفلك أثناء النوم: وحافظي عليها بدرجة حرارة مناسبة تستطيعين تحمّلها.[٦]
  • حدّدي مكان نوم طفلك: فالتغيير المستمرّ في مكان نوم الطفل، يجعل نومه أمرًا صعبًا مع الوقت.[٦]
  • ضعي طفلك في سريره عندما يكون مستيقظًا لكنه يشعر بالنعاس: إذ من الضروري أنّ تضعي طفلك في السرير مباشرةً عندما تظهر علامات النعاس عليه، كفرك عينيه، أو التحديق، أو شدّ الأذنين، وغيرها.[٦]
  • امنحي طفلك الهدوء قبل النوم، وقللي من الأضواء في غرفة النوم: فقد يساعد ذلك طفلك على النوم بشكلٍ أفضل.[٩]
  • اجعلي طفلك ينام على ظهره دائمًا، في سرير لوحده دون وجود أي أشياء أخرى على السرير: فهذه تعد من الأساسيات للحفاظ على سلامة الطفل أثناء النوم.[٦]

المراجع

  1. "How Much Sleep Do I Need?", CDC, 2/3/1017, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  2. Oliviero Bruni, short answer is, no,disorders is not evidence-based "Are there any safe medications to help promote sleep for toddlers?", Pediatric Sleep Council, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب Katherine Lee (12/5/2017), "Why You Shouldn't Give Babies Antihistamines to Help Them Sleep", what to expect, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  4. Kristina Duda (1/10/2020), "Is It Safe to Give a Child Benadryl?", verywell family, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  5. "Is Benadryl Safe for Infants?", Carithers Pediatric Group, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج "Sleep in Infants (2-12 Months)", Nationwide Childrens, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Helping baby sleep through the night", MAYO CLINIC, 2/9/2020, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  8. Dan Brennan (7/5/2019), "Help Your Baby Sleep Through the Night", webMD, Retrieved 21/12/2020. Edited.
  9. Heather Wright (3/11/2020), "Babies and Sleep", SleepFoundation.org, Retrieved 21/12/2020. Edited.