يعد تجشؤ طفلك الرضيع أمرًا ضروريًا، إذ يساعده على التخلّص من الهواء الذي يبتلعه خلال الرضاعة، والذي يُسبِّب تراكمه انزعاج طفلك بسبب الغازات، وبصق كمية من الحليب، ويُعرَف تجشؤ الرضيع (بالإنجليزية: Burp) أيضًا بمصطلح التكريع.[١]

كيف تساعدي طفلك على التجشؤ بسهولة

يمكن لاتباع عدد من النصائح أن تساعد طفلك على التجشؤ بأمان، وهذه النصائح هي:

  • أفركي ظهر طفلك أو قومي بالتربيت عليه بلطف لمساعدته على التجشؤ: إذ يساعدك التربيت بلطفٍ بيدك وبشكلٍ متكرر على ظهر طفلك على تجشئه، ويُوصى بضمّ يدك كالكوب أثناء التربيت على ظهر طفلك، فهذا يجعل من التربيت ألطف على ظهر الطفل مقارنة باستخدام راحة يدك، بينما قد يحتاج بعض الأطفال إلى التربيت بقوة أكبر قليلًا.[٢][١]
  • ركّزي على الجانب الأيسر من ظهر طفلك: وهو مكان وجود المعدة لديه.[٢]
  • احرصي على أن يلامس جلدك جلد طفلك: فهذا قد يساعد على استرخاء طفلك، وإخراجه للهواء بسهولة.[٣]
  • احرصي على بقاء طفلك في وضعية منتصبة بعد إنهاء الرضاعة: وقد يساعد مشيك مع طفلك أو وضعه جالسًا في عربة الأطفال والمشي فيه على تجشئه أيضًا.[٣]
  • اجلسي على كرسي هزاز أثناء محاولتك تكريع طفلك: فقد يساعد الاهتزاز الخفيف على إخراج الهواء بسهولة أكبر.[١]
  • استجيبي بسرعة لبكاء طفلك وحاولي تهدئته: إذ إنّ استمراره بالبكاء يعني ابتلاعه للمزيد من الهواء، الأمر الذي يجعل من التجشؤ بالنسبة إليه أمرًا صعبًا.[٣]
  • حافظي على نظافة ملابسك، ونظافة طفلك، وذلك بوضع مريلة أو قطعة قماش بين ملابسك وفم الطفل: فمثلًا ضعيها على كتفك في حال كنت ترغبين بمساعدة طفلك على التجشؤ وهو على كتفك، كما احرصي على إبقاء قطعة أخرى في متناول اليد لتنظّفي بها فم طفلك في حال بصق كمية من الحليب.[٢][٤]
  • غيري وضعية طفلك إذا لم يتجشأ طفلك في غضون بضع دقائق: بعدها حاولي مرة أخرى.[١]


وضعيات تساعدين بها طفلك على التجشؤ

لتساعدي طفلك على التجشؤ عليكِ تجربة العديد من الوضعيات المُساعدة على ذلك، ومن ثم اختيار الوضعية الأفضل لكِ ولطفلك، ويمكن بيان هذه الوضعيات على النحو الآتي:[٥]

  • الوضعية على الكتف: اجلسي في وضعٍ مستقيم، واحملي طفلك على صدرك، بحيث يكون ذقن طفلك موضوعًا على كتفك، واسندي طفلك بيدٍ واحدة، في حين افركي أو أربتي على ظهر طفلك باليد الأخرى.
  • وضعية الجلوس: احملي طفلك ليكون جالسًا في حضنك، أو على ركبتك، وادعمي صدر طفلك ورأسه بإحدى يديك وذلك بوضع راحة يدك أسفل ذقن طفلك، وباليد الأخرى أربتي على ظهره.
  • وضعية الحضن: ضعي طفلك في حضنك وهو مستلقيًا على بطنه، وادعمي رأس طفلك بإحدى يديك، وارفعي رأسه قليلًا ليكون أعلى من مستوى صدره، ثم أربتي على ظهره بلطف باستخدام اليد الأخرى.


كيف أساعد طفلي النائم على التجشؤ

قد ينام طفلك في الكثير من الأحيان أثناء الرضاعة، وفي هذه الحالة عليكِ أن تتخذي قرارًا فيما إذا كان من الضروري تكريع طفلك، أو إبقاءه نائمًا، والذي قد يكون مختلفًا في كل مرة اعتمادًا على حالة طفلك، لكن لحسن الحظ إنّ طريقة تجشؤ طفلك النائم هي ذاتها وهو مستيقظ، إلا أنّه من الضروري الحذر قليلًا حتى لا توقظيه،[٦][٧] ويمكن بيان الوضعيات المساعدة على تجشؤ طفلك وهو نائم كالآتي:[٧]

  • فوق الكتف: هذه الوضعية مناسبة لطفلك في حال كان ينام جيدًا، أو في حال رغبت بإيقاظ طفلك لإكمال رضعته، وللقيام بها اتبعي ما يلي:
  • احملي طفلك بحيث يستريح رأسه على كتفك، وجسمه على صدرك.
  • ادعمي مؤخرته بإحدى يديك.
  • أربتي أو افركي ظهر طفلك.
  • على الصدر: تساعد هذه الوضعية على بقاء طفلك نائمًا، وللقيام بها:
  • ضعي طفلك برفق على صدرك، وضعي إحدى يديك على ظهره، والأخرى تحت مؤخرته.
  • ابقِ ساقي طفلك بالوضعية ذاتها دون أن تمديّها.
  • افركي بيدك ظهر طفلك أو أربتي عليه.
  • على الورك: تعد هذه الطريقة مناسبة لك في حال كنت تفضلين إرضاع طفلك وأنت مستلقية، وفيها:
  • ضعي طفلك برفق وهو على بطنه على أردافك أو بطنك.
  • احرصي على بقاء رأس طفلك في مستوى أعلى من باقي جسمه.
  • افركي ظهر طفلك أو أربتي عليه.
  • في الحضن: تساعد هذه الطريقة على بقاء طفلك نائمًا، وفيها:
  • ضعي طفلك على بطنه مستلقيًا على أفخاذك أثناء جلوسك.
  • ضعي إحدى يديك أسفل ذقن الطفل وصدره لرفعه قليلًا عن باقي مستوى جسمه.
  • أربتي على ظهره باليد الأخرى.
  • احرصي على إعادة طفلك مستلقيًا على ظهره بعد الانتهاء.
  • بين ذراعيك: تعد هذه الطريقة مناسبة للأطفال ذو الأوزان القليلة، وفيها:
  • ضعي طفلك مستلقيًا على بطنه على ساعدك، ورأسه في تجويف كوعك.
  • أربتي ظهر طفلك أو افركيه.


كم مرة يتجشأ الرضيع

تختلف إجابة هذا السؤال من طفل إلى آخر، ويعتمد على مقدار الهواء الذي يبتلعه الطفل أثناء الرضاعة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يميلون إلى ابتلاع كميات أقل من الهواء أثناء الرضاعة، إلا أنّ هذا لا ينفي حاجتهم إلى التجشؤ، لذا لمعرفة كم مرة على الرضيع أن يتجشأ راقبي طفلك، فمثلًا إذا أظهر علامات الانزعاج بعد كل رضاعة له، فيجب تكريعه عدد مرات أكثر.[٨]


من أفضل الأوقات التي يُنصَح بها بتكريع الطفل هي بعد إنهائه الرضاعة، أو عند التبديل بين الثديين في حال الرضاعة الطبيعية، أو في منتصف الرضاعة إذا أصبح متهيجًا ومنزعجًا خلالها.[٩]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Madhu Desiraju (10/2018), "Burping Your Baby", Children's Mercy Hospital , Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Colleen de Bellefonds (28/12/2020), "How to Burp Your Baby: Basics, Tips and Positions", what to expect, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Winding and burping your baby", Health service , 25/3/2021, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. "Newborn wind and burping: in pictures", raisingchildren.net.au, 27/4/2020, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  5. Madhu Desiraju (10/2018), "Burping Your Baby", KidsHealth, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  6. Jennifer Kelly Geddes (8/9/2020), "Burping a Sleeping Baby", what to expect, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "A how-to guide to burping a sleeping baby", MedicalNewsToday, 19/12/2019, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  8. Lambeth Hochwald (6/2019), "How to Burp a Baby", the Bump, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  9. Donna Murray (20/4/2020), "Breastfeeding and Burping Your Baby", verywell family, Retrieved 29/12/2020. Edited.