قد يختلف لون حليب الثدي بين أم وأخرى، وحتى من فترة لفترة، وهو أمر لا يستدعي القلق، لكن من المهم أن تفهمي سبب تغير لون حليب الثدي من وقت لآخر، فما هو اللون الطبيعي لحليب الأم؟[١]

ما هو اللون الطبيعي لحليب الأُم؟

اللون الأبيض، إذ عادةً ما يكون اللّون الطّبيعي لحليب الأُم أو حليب الثدي أبيض مائلًا للأصفر أو الأزرق، وذلك اعتمادًا على مدة الرضاعة الطبيعية، وقد يختلف حليب كل أُم عن الأُخرى، وإذا كُنتِ أُمًّا ستُلاحظين بأنّ لون حليبك قد يتغير قليلاً في الأيام أو الأسابيع الأولى بعد الوِلادة.[٢]


كيف يتغير لون حليب الأم؟

خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد ولادة طفلك يتغير حليب الثدي بسرعة، ليس فقط في تركيبته وكميته، ولكن في لونه أيضًا، وفيما يأتي توضيح مُفصّل لمراحل تغيُّر لون حليب الأُم:[٣]

  • مرحلة اللبأ: (بالإنجليزيّة: Colostrum) وتتضمّن هذه المرحلة أوّل حليب يُصنّعه جسم الأُم، وتكون كميّة حليب اللّبأ صغيرة ولكنّها مُركّزة ومُغذيّة للغاية، ويميل لونه عادةً إلى الأصفر أو البُرتقالي، وذلك يُعزى للمستويات العالية من البيتا كاروتين (بالإنجليزيّة: beta-carotene)، ولكن قد يكون لونه شفاف ذات طبيعة مائية في بعض الأحيان.
  • مرحلة الحليب الانتقالي: وهي المرحلة التي تلي مرحلة اللّبأ بأيّام قليلة، وفيها يزداد إنتاج حليب الثدي، وتستمر هذه المرحلة لمدّة أُسبوعين، ويتغير لون حليب الثدي في هذه المرحلة عادةً من الأصفر إلى الأبيض.[٣]
  • مرحلة الحليب النّاضج: بعد أُسبوعين تقريبًا يتغير مظهر حليب الثدي وِفقًا لكمية الدهون التي يحتوي عليها، ويُمكن تقسيم مرحلة الحليب النّاضج إلى ما يأتي:[٣]
  • الحليب المُتدفق في بداية جلسة الرّضاعة: وهو الحليب الذي يبدأ بالتّدفّق من الثّدي عند بدء إرضاع الطّفل، ويكون عادةً قليل المحتوى بالدهون، ويميل لون هذا الحليب إلى اللون الشفاف أو المُزرَقّ.
  • الحليب المُتدفق خلال جلسة الرّضاعة: ويتميّز بأنّه يحتوي على الدّهون بنسبة مُرتفعة، ويوصَف بأنّه كريمي ذات لون أبيض أو قد يميل إلى الاصفرار.
  • حليب الفطام: يتم إنتاج حليب الفطام بعد أن يبدأ طفلك في تناول الأطعمة الصلبة، ويستمر إنتاج حليب الفطام حتى تتوقفي عن رضاعة طفلك، وبعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية، يتوقف إنتاج الحليب في النهاية، وقد يبدو لون هذا الحليب مثل اللبأ.[٤]


ما هي أسباب تغيُّر لون حليب الأُم؟

قد يكون تغيّر لون حليب الأم عن المعتاد بسبب نظامها الغذائي، وفيما يأتي توضيح للألوان التي يُمكن أن يتغيّر لها حليب الأُم وأهمّ الأسباب التي لها دور بذلك:

  • الأخضر: يمكن أن يحدث هذا بسبب تناول الأم كميات كبيرة من الأطعمة ذات اللون الأخضر مثل الخضروات الخضراء وأنواع من الأعشاب البحرية التي تأتي في شكل مكملات غذائية، وقد تتسبب الصبغات الزرقاء في المواد الغذائية أحيانًا في أن يصبح حليب الأم موشحاً باللون الأخضر.[٥]
  • الأصفر أو البُرتقالي: إذا تناولت الأُم الكثير من الأطعمة الصفراء أو البرتقالية مثل البطاطا الحُلوة أو الجزر أو اليقطين، فمن المُمكن أن يتغير لون الحليب ويُصبح مائِلًا للأصفر أو البُرتقالي، وكذلك يمكن أن يتحول الحليب المسحوب من الثدي والمُبرّد أيضًا إلى اللون الأصفر.[٢][٥]
  • الأسود: يمكن أن تسبب بعض الأدوية مثل دواء المينوسيكلين (بالإنجليزيّة: Minocycline) المستخدم لعلاج حب الشباب في تحول حليب الثدي إلى اللون الأسود.[٥]
  • الوردي أو البُنّي: من المُمكن أن تُسبب بعض الأطعمة مثل الشّمندر، أو العصائر ذات اللون الأحمر والبرتقال إلى تغيّر لون الحليب وميلانه للوردي،[٤] وكذلك قد يكون هذا اللّون دلالة على وُجود دم في حليب الثدي، وقد يُعزى ذلك إلى:[٢]  
  • نزيف حلمة الثدي.
  • زيادة تدفق الدم إلى الثدي بسبب حالة تُسمّى بمُتلازمة الأنابيب الصدئة (بالإنجليزيّة: Rusty pipe syndrome)، والتي يعتقد أنها تحدث نتيجة نمو قنوات وخلايا إنتاج الحليب في الثدي، ولا تستمر في العادة لأكثر من 7 أيام.[٢][٥]
  • وجود كتل صغيرة حميدية تشبه الثآليل تنمو على بطانة قناة الحليب وتعرّضها للنزيف.[٥]
  • وُجود عدوى أو التهاب بالثدي (بالإنجليزيّة: mastitis).[٢]

المراجع

  1. "Breast Milk Colour: From Yellow to Blue to Pink", tmrinternational, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج milk is typically white,of breast milk is harmless "Can Breast Milk Change Colors?", whattoexpect, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Breast Milk Color and How It Changes", verywellfamily, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Breast Milk Colour – What’s Normal, What’s Not", parenting firstcry, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Unusual appearances of breastmilk", breastfeeding, Retrieved 3/2/2021. Edited.