تلاحظ الأم في بعض الحالات ظهور حبوب على جسم طفلها الرضيع، فما هي هذه الحبوب؟ وما هي أسباب ظهورها؟ وهل تعدّ خطيرة؟


أنواع الحبوب على جسم الرضيع

تُسبِّب العديد من الأمراض الجلدية ظهور حبوب أو بثور على جسم الأطفال الرضَّع،[١] والتي يمكن بيانها على النحو الآتي:


حب الشباب للرضَّع

يعد ظهور حبوب شبيهة بحب الشباب على جسم الأطفال الرضَّع أمرًا شائعًا، وغالبًا لا يُسبِّب الانزعاج له،[٢] وهو ما يختفي من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى علاج في غالبية الحالات.[٣]


تشبه الحبوب التي تظهر على جسم الطفل الرضيع تلك التي تظهر عند الأشخاص البالغين، إذ إنها تتكون من رؤوس سوداء، وبثور حمراء، ورؤوس بيضاء، وتميل إلى الانتشار على وجنتي الطفل، وأنفه، وصباحه، كما أنّها قد تظهر أحيانًا على فروة الرأس، والرقبة، والصدر، والظهر، وغالبًا ما تظهر عند الولادة أو بعدها مباشرةً، وقد تستمر لعدة أشهر، إلا أنّه يُنصَح بمراجعة الطبيب في حال بدء ظهور مثل هذه الحبوب بعد تجاوز 6 أسابيع من عمر الرضيع.[٤][١]


لا يُعرَف السبب الدقيق لإصابة طفلك الرضيع بالحبوب، إلا أنّه يُعتقَد أنّه ناتجًا عن تعرُّض الطفل لهرمونات الأم وهو داخل الرحم، أو قد يكون ناتجًا عن تفاعل الجلد مع الفطريات الموجودة عليه.[٥][٦]


الطفح الحراري

يُعرَف الطفح الحراري (Heat Rash) أيضًا بأسماء أخرى مثل: الحرارة الشائكة، والجاروسية، ويظهر على شكل حبوب حمراء صغيرة ورطبة متجمّعة ومحاطةٍ ببقعٍ حمراء على الجلد، وينتشر على ذراعي الطفل، وساقيه، وأعلى الصدر، بالإضافة إلى وجه الطفل، ومنطقة الحفاض لديه.[١][٢]


ينتج الطفح الحراري عن انسداد الغدد العرقية، مما يؤدي إلى تراكم العرق تحت الجلد، وينتشر بشكل شائع في الأماكن التي ترتفع فيها درجات الحرارة ونسب الرطوبة في الجو، وغالبًا ما تختفي هذه الحبوب بعد تبريد جسم الطفل بطريقة مناسبة.[١][٢]


الدخنيات

الدخنيات، أو الميليا، أو بقع الحليب (Milia) من الحالات الجلدية الشائعة التي تصيب الأطفال حديثي الولادة، كما قد تصيب الطفل في أي عمر، وتظهر على شكل حبوب بيضاء على أنف الطفل، وذقنه، ووجنتيه، وقد تظهر أحيانًا في الجزء العلوي من الصدر والظهر، وعلى الساقين والذراعين.[٧]


تنتج بقع الحليب هذه عن انحسار القشور الجلدية في جيوب صغيرة بالقرب من سطح الجلد، ولحسن الحظ فإنها تختفي من تلقاء نفسها خلال عدة أسابيع أو أشهر.[٧]


التهاب الجلد الدهني

يصيب التهاب الجلد الدهني (Infantile Seborrheic Dermatitis) غالبًا في البداية فروة الرأس، ويُعرَف باسم غطاء المهد أو قشرة الرأس، إلا أنّه أحيانًا قد يبدأ في الوجه أو منطقة الحفاض ثم ينتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى، وقد يظهر على شكل حبوب حمراء ورطبة، أو قشور صفراء دهنية، وهو غالبًا ما يصيب الأطفال الرضَّع ما بين عمر أسبوعين إلى 12 شهر، وعلى الرغم من مظهرها، إلا أنّها لا تُسبِّب أي ألم أو انزعاج لطفلكِ الرضيع.[٨]


الأكزيما

يؤدي إصابة الطفل الرضيع بالأكزيما إلى ظهور الحبوب والطفح الجلدي على جسمه، وتصيب الأكزيما في العادة الأطفال بين عمر 6 أشهر و 5 سنوات، وهي ليست معدية، وعلى عكس حبوب الرضَّع قد تُسبِّب انزعاج الرضيع وشعوره بالحكّة، ومن الأعراض الأخرى لها:[٩]

  • خشونة وتقشّر في الجلد.
  • جفاف الجلد.
  • ظهور بقع داكنة على الجلد.
  • احمرار أو التهاب المناطق المُصابة من الجلد، أو تورمها.


غالبًا ما تظهر الأكزيما على وجه الرضيع وفروة رأسه في حال كان عمره أقل 6 من أشهر، في حين يشيع ظهورها على أكواع الرضيع الأكبر من أشهر 6 وركبتيه.[٩]


حمامى سمية وليدية

يعد الحمامى السميّة الوليدية (Erythema Toxicum Neonatorum) من الأمراض الشائعة غير الخطرة التي تصيب الرضَّع الأصحاء المولودين حديثًا،[١٠] وتكون فيها الحبوب محاطةً ببقع حمراء، وتظهر في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة حتى عمر أسبوعين، وتختفي بعد حوالي أسبوع بدون أيّ علاج، إلا أنّه في بعض الحالات قد تتكرر الإصابة بها.[١][١١]


تبدأ الحبوب في هذه الحالة عادةً بالظهور على وجه الطفل، ثم تنتشر نحو ظهره، وصدره، وساقيه، وذراعيه، ولا تظهر على راحة القدمين أو اليدين في الغالب.[١١]


نصائح للعناية ببشرة الطفل الرضيع

فيما يأتي بعض النصائح المساعدة على حماية بشرة طفلك من الإصابة بالطفح الجلدي والحساسية والعناية بها:[١٢]

  • لا تحممّي طفلك الرضيع كثيرًا: إذ يجب أن لا يتجاوز ذلك 3 مرات في الأسبوع الواحد كحد أقصى، إذ إن تحميمه قد يُسبِّب جفاف بشرته، وإزالة الزيوت التي عليها.
  • تجنبّي استخدام أي منتجات معطرّة لطفلك الرضيع: إذ قد تُسبِّب هذه المواد تهيُّج بشرته.
  • احرصي على غسل ملابس طفلك قبل أن يرتديها للمرة الأولى، واستخدمي مسحوق غسيل مخصَّص للأطفال: كما عليكِ غسل ملابس طفلك لوحدها دون ملابس بقية العائلة.
  • قلّلي من تعرَّض طفلك لأشعة الشمس المباشرة: وذلك باستخدام غطاء عربة الأطفال، والقبعات، والملابس ذات الأكمام الطويلة، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يُوصى باستخدام الكريمات الواقية للشمس للأطفال ما دون ستة أشهر غالبًا.[١٣]
  • راجعي طبيبك في حال شعورك بالقلق: وذلك في الحالات الآتية:[٢]
  • الحبوب شديدة الاحمرار.
  • تورُّم الجلد.
  • خروج إفرازات من الحبوب.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "What Is Baby Acne?", www.verywellfamily.com, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Baby Acne: What to Do If Your Infant Has It", www.whattoexpect.com, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  3. "Newborn Baby Acne", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  4. "WHAT ARE THOSE BUMPS ON MY CHILD'S SKIN?", American Academy of Dermatology Association, Retrieved 27/12/2020. Edited.
  5. "Baby Acne", Cleveland Clinic, 7/1/2018, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  6. "Baby Acne", webMD, 19/11/2017, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Milia", MAYO CLINIC, 9/6/2020, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  8. Mary L. Gavin (2/2019), can develop seborrheic dermatitis,other parts of the body. "Cradle Cap (Seborrheic Dermatitis) in Infants", KidsHealth, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Is this rash baby acne or eczema?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-12-03. Edited.
  10. "ERYTHEMA TOXICUM NEONATORUM", ACOD, Retrieved 31/12/2020. Edited.
  11. ^ أ ب Diana Purvis (2011), "Toxic erythema of the newborn", DermNet NZ, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  12. Renee A. Alli (13/10/2019), "Baby Skin Care: Tips for Your Newborn", webMD, Retrieved 30/12/2020. Edited.
  13. Sarah Yang (5/2017), "Baby Skin Care 101", the Bump, Retrieved 30/12/2020. Edited.