بصفتك أمًا جديدة لا بُدّ أن يكون لديكِِ الكثير من الأسئلة حول طُرق العناية بطفلك حديث الوِلادة، لذلك تابعي الخُطوات الآتية لتعرفي ذلك:[١]


كيفية العناية بالطفل حديث الولادة


تغيير الحفّاضات

ربما يكون تغيير حفّاضات طفلك هو أكثر الأنشطة المُقلقة بالنّسبة لك، ولكن يُمكنكِ تعلّم كيفيّة تغيير الحفّاضات بسهُولة من خلال ما يأتي:[١]

  • أحضري حفاضاً ومجموعة من المناديل المُبللة لتغيير حفّاض الطّفل.
  • بإمكانكِ أن تُغيّري حفّاض طفلك باستخدام طاولة التّغيير أو وسادة التّغيير.
  • عندما تضعين الطّفل على طاولة التّغيير لا تتركيه دون مُراقبة.
  • قومي بفكّ الحفاض المُتّسخ، وانتظري قليلًا لا تسحبيه مُباشرةً.
  • امسكي كاحلي طفلكِ وارفعيها برفق إلى الأعلى، وبعدها امسحي مُؤخّرته بالمناديل المبللة.
  • عند الانتهاء من المسح اسحبي الحفّاض المُتّسخ وضعيه جانبًا.
  • ضعي الحفّاض الجديد أسفل طفلك وثبّتيه.
  • اثني الجزء العلوي من الحفاض لترك القليل من المجال للحبل السُّري الذي لا زال مُعلّقًا عند طفلك. 
  • حاوِلي شدّ الحفّاض جيّدًا.
  • اطوي الحفّاض المُتّسخ بإحكام وتخلصي منه في القُمامة.
  • طهّري يديكِ بعد الانتهاء من تغيير الحفّاض.


الاستحمام

في الأيّام الأولى من عُمر الطّفل، قد لا تحتاجين إلى تحميمه، وإنّما يُفضّل غسل وجهه ورقبته ويديه ومُؤخّرته بعناية، ويُمكنكِ القيام بذلك من خلال:[٢][٣]

  • اختاري الوقت الذي يكون به طفلك مُستيقظًا وهادئًا واختاري غُرفةً دافئة.
  • حضّري وعاء من الماء الدافئ، وقطعة قُماش قُطنيّة، ومنشفة قطنيّة، وحفاض جديد، وملابس نظيفة.
  • ضعي طفلك على رُكبتك أو ضعيه على طاولة تغيير الحفاض.
  • أحضري قطعة قُماش قُطنيّة واغمسيها بالماء ولكن لا تغمريها كثيرًا، وامسحي برفق حول عيني طفلك من زاوية العين وحتّى الخارج.
  • استخدمي قطعة قُماش مختلفة لكل عين لتجنّب نقل العدوى في حال وُجودها.
  • استخدمي قطعة قُماش قُطنيّة جديدة للتنظيف حول أذني طفلك وليس داخلهما.
  • استخدمي قطعة قُماش قُطنيّة أُخرى لتنظيف باقي وجه طفلك ورقبته ويديه بنفس الطريقة، ومن ثمّ جففيها برفق باستخدام المنشفة.
  • اخلعي حفاض طفلك وامسحي الجزء السفلي لطفلك بقطعة قُماشيّة قطنيّة نظيفة وماء دافئ، ومن ثمّ جففي المنطقة بعناية شديدة، وضعي لهُ حفاضاً نظيفًا.
  • تحدّثي مع طفلك أثناء تنظيفه ليشعُر بالاطمئنان.


قص الأظافر

يُولَد بعض الأطفال بأظافر طويلة يُمكن أن تتسبب بخدشهم وإيذائهم، لذلك بإمكانك أن تشتري مقص أظافر آمن بحوافّ مُستديرة مُخصّص للأطفال لقص أظافر طفلك بأمان.[٣]


الرّضاعة الطّبيعيّة

يُمكنكِ إرضاع طفلك رضاعةً طبيعيّة من خلال اتّباع ما يأتي:[١]

  • اختاري الوضعيّة التي تُناسبك سواء بالجُلوس أو الاستلقاء.
  • استخدمي وسادة لمساعدتك على حمل طفلك لأعلى، إذ ستُساعدك على تخفيف الضغط على رقبتك وظهرك. 
  • حاولي أن يكون وجه طفلك ثابتًا وذقنه يلتصق بالثّدي ليسهل رضاعته.
  • استخدمي يدك في إمساك الثّدي وقدّميه لطفلك، ويجب أن يفتح طفلك فمه بشكلٍ واسع ليُمسك بالثّدي ويبدأ بالرّضاعة.
  • راقبي طفلك أثناء الرّضاعة واستمعي جيّدًا لصوت ابتلاعه للتأكّد من أنّه يرضع بشكلٍ صحيح.


الرّضاعة باستخدام الزّجاجة

تلجأ بعض الأُمهات لإرضاع أطفالهن حليب الثّدي المُجمّع باستخدام زُجاجة الحليب، وكذلك بعض الأُمهات يُفضّلن أن يرضع أطفالهنّ حليبًا صناعيًّا باستخدام زُجاجة الحليب، وإذا اخترتي إحدى الطّريقتين عليكِ الالتزام بما يأتي:[١]

  • تأكّدي من أنّ درجة حرارة الحليب مُعتدلة كما يُفضّلها طفلك.
  • احملي طفلك بحيث يكون رأسه في ثنية ذراعك، وحاولي أن تُغيّري الجانب كُل مرّة.
  • تأكّدي من أنّ حلمة الزّجاجة ممتلئة بالحليب لأنّه إذا كان نصفها مُمتلئ فقط سيبتلع طفلك الكثير من الهواء مما قد يسبب الغازات لاحقًا. 
  • اسحبي الزُّجاجة من فم طفلك برفق لإنهاء الرّضاعة.


حمل الطّفل بطريقة صحيحة

فيما يأتي مجموعة من النّصائح التي تُساعدك على حمل طفلك حديث الوِلادة بطريقة آمنة:[٤]

  • احملي طفلك وادعمي رأسه ورقبته أثناء الحمل، إذ بإمكانكِ تحريك إحدى يديكِ تحت رأس وعنق طفلك واليد الأُخرى تحت مؤخرته.
  • ضعي رأس طفلك في ثنية إحدى ذراعيك مع الاستمرار في دعم رقبة الطفل، وضعي يدك الأُخرى أسفل مُؤخرته.
  • احملي طفلك بوضعه على صدرك وكتفيك وادعمي رأسه ورقبته ومُؤخّرته.
  • تجنّبي الطبخ أو حمل المشروبات السّاخنة أثناء حمل طفلك.
  • أمسكي طفلك بأمان أثناء صُعود الدّرج ونزوله.
  • إذا رغب أحد من كبار السّن بحمل طفلك، اطلبي منه بدايةً الجلوس، ثم ضعي طفلك بين ذراعيه برفق.


النوم

من الطبيعي أن لا ينام الأطفال حديثو الوِلادة لمدة تزيد عن ساعتين إلى ثلاث ساعات متواصلة خلال اللّيل، أو النّهار؛ وذلك لأن معدتهم صغيرة فيرضعون كميات صغيرة بشكل أكثر تكراراً، فحاولي أن تساعدي طفلك على ضبط ساعات نومه وذلك مثلًا من خلال تقليل عدد وجبات الرّضاعة ليلًا بشكلٍ تدريجي بهدف تعويده على النّوم لفترة أطول خلال الليّل، ويُمكنكِ كذلك مُحاولة إيقاظ طفلك لإرضاعه قبل نومكِ لكي لا يستيقظ مرة أخرى، ومن الجدير بالذكر أنّ الطريقة الآمنة لنوم طفلك الرضيع هي وضعه على ظهره في سرير منفصل عنك، مع مشاركته نفس الغرفة خصوصاً خلال الأشهر ال 6 الأولى.[٢][٥]


نصائح عند العناية بالطفل حديث الولادة

إذا كُنتِ تعتنين بطفلكِ حديث الوِلادة، فإليكِ بعض النّصائح التي ستُساعدك في هذه المُهمّة:[٦][٧]

  • اغسلي يديكِ دائمًا قبل التّعامل مع طفلك.
  • لا تُعوّدي طفلك المولود حديثًا على الهزّ أثناء الحمل، وإذا أردتِ أن تُقيظي طفلك تجنّبي أن تهزّيه وإنّما دغدغي أقدامه.
  • ثبّتي طفلك دائمًا بإحكام في الحامل أو العربة أو مقعد السّيارة.
  • تذكري أن طفلك حديث الولادة ليس مستعدًا بعد للعب معه بعُنف.
  • اعتني بنفسك واحصلي على القسط الكافي من النّوم، وتجنّبي أن تعتمدي على الكافيين لإبقائك يقظة.
  • تناولي نظامًا غذائيًّا صحيًّا واشربي الكثير من الماء واستنشقي هواءً نقيًّا.
  • عوّدي نفسك على النّوم عندما ينام طفلك حديث الِولادة.
  • تأكدي من أن يغسل الزّوار أيديهم قبل أن يحملوا طفلكِ.
  • اطلبي من إحدى الأشخاص الموثوقين بأن يهتموا بطفلك في حال كُنتِ ترغبين بالرّاحة.
  • اصطحبي طفلك للخارج بنُزهة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "How to Take Care of Your New Baby", very well family, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  2. ^ أ ب "Tips for new parents", The National Health Service, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  3. ^ أ ب "Washing and bathing your baby", The National Health Service, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  4. "How to hold a newborn: in pictures", raising children, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  5. "Helping your baby to sleep", The National Health Service, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  6. "Infant and toddler health", mayoclinic, Retrieved 2020-12-01. Edited.
  7. "A Guide for First-Time Parents", kids health, Retrieved 2020-12-01. Edited.