قد تختلف درجات حرارة جسم الطّفل على مدار اليوم، إذ قد ترتفع بمقدار يصل لدرجة واحدة في الصباح وقد تصل إلى الحد الأقصى من الارتفاع خلال فترة بعد الظّهيرة، وكذلك قد تحدث زيادات طفيفة في درجة حرارة الجسم عند الرّضيع بسبب كثرة الملابس، أو بعد أخذ حمام ساخن أو عندَ الخروج في الطقس الحار، كما قد ترتفع بشكل طفيف عند التسنين،[١] تعرفي على درجة حرارة الطفل الرضيع الطبيعية من خلال قراءة هذا المقال.



درجة حرارة الطفل الرضيع الطبيعية

يبلغ متوسط درجة حرارة جسم الطّفل حديث الوِلادة 37.5 درجة مئويّة، وتتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية للأطفال الرُّضّع الذين تتراوح أعمارهم بين حديثي الوِلادة وحتّى عُمر سنتين من 36.6 إلى 38 درجة مئويّة عند قياسها باستخدام مِقياس الحرارة عن طريق فتحة الشرج، ويُبيّن الجدول الآتي قياسات درجة الحرارة الطّبيعيّة المُتوقّعة للأطفال الرُّضّع وِفقًا لمكان قياس درجة الحرارة:[٢]


نوع قراءة درجة الحرارة
الرّضع حديثي الوِلادة - سنتين
قراءة درجة الحرارة عن طريق الفم
35.5 – 37.5 درجة مئويّة.
قراءة درجة الحرارة عن طريق الشرج
36.6 – 38 درجة مئويّة.
قراءة درجة الحرارة عن طريق الإبط
34.7 – 37.3 درجة مئويّة.
قراءة درجة الحرارة عن طريق الأُذن
36.4 – 38 درجة مئويّة.



قد تكون قراءات درجة الحرارة أعلى بشكل بسيط عند الأطفال الرضع مقارنة بالبالغين لعدّة أسباب منها أن مساحة سطح جسم الأطفال في هذا العُمر تكون أكبر مقارنةً مع وزن جسمه، كما أنه لا تستطيع أجسام الأطفال في هذا العمر على تنظيم الحرارة داخل الجسم بشكل جيد، إذ عند زيادة درجة الحرارة يتعرق الأطفال في هذا العمر بشكل أقل من البالغين، مما يعني أن أجسامهم تحتفظ بمزيد من الحرارة.[٣]



طريقة قياس درجة حرارة الطفل الرضيع

يُمكنك قياس درجة حرارة طفلكِ الرّضيع من خلال استخدام ميزان الحرارة، ويعتمد نوع ميزان الحرارة الذي يفضل أن تستخدميه في قياس درجة حرارة طفلك الرّضيع على عُمره، ويُمكن بيان ذلك كما يأتي:[٤]

  • الأطفال حديثي الوِلادة وحتّى عمر 3 أشهر: يفضل استخدام مِقياس الحرارة الرّقمي عن طريق المستقيم بهدف قياس درجة حرارة الطّفل خلال هذا العمر، وأشارت الأبحاث الحديثة إلى أنّ استخدام مقياس الحرارة عن طريق الجبين يُمكن أن يُعطي قراءات دقيقة أيضاََ عندَ الأطفال حديثي الوِلادة.
  • الأطفال من عُمر 3 شُهور فما فوق: في هذه الفئة العمرية، يمكن استخدام مقياس الحرارة الرقمي عن طريق الشرج أو الإبط، أو يمكن استخدام مقياس الحرارة عن طريق الجبين كذلك، أمّا بالنّسبة لاستخدام مقياس حرارة الرّقمي عن طريق الأذن، فيُفضل الانتظار حتى يبلغ طفلك 6 أشهر على الأقل لتستخدمي هذا النوع، وعلى العموم يعد مقياس درجة الحرارة عن طريق المستقيم هو الخيار الأفضل دائماً.



متى يجب مراجعة الطبيب

من الطبيعي أن ترتفع درجة حرارة الطفل الرضيع عند الإصابة بالعدوى، إذ تختفي هذه الحُمّى بعد ثلاثة أيّام عادةً،[٥] ولكن من الأفضل مُراجعة الطّبيب في حالات مُعيّنة، مثل:[٦]

  • إذا كان عمر طفلك أقل من 3 أشهر وكانت درجة حرارة عن طريق المستقيم لديه 38.1 درجة مئوية أو أعلى، يجب في هذه الحالة طلب الرعاية الصحية الفورية.
  • إذا كان طفلك يبلغ من العُمر من 3 إلى 6 أشهر ولاحظت أنّ درجة حرارته تبلغ 38.3 درجة مئوية أو أعلى.
  • إذا كان طفلك يبلغ من العمر من 6 أشهر إلى 12 شهر ولاحظتِ أنّ درجة حرارته كانت أعلى من 39.4 درجة مئوية، وأعراض الحمى لم تتحسن لدى المريض على الرغم من تناول الأدوية الخافضة للحرارة أو اتباع الطرق المنزلية لذلك، أو إذا استمر أكثر من 24 ساعة وكان عمر الطفل أقل من سنتين.


المراجع

  1. "How to Take a Temperature: Children and Adults", https://www.healthlinkbc.ca, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. "What is a normal body temperature range?", https://www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. "What is a normal body temperature range?", https://www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. "Infant and toddler health", https://www.mayoclinic.org, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  5. "Fever", https://www.seattlechildrens.org, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  6. "How to Know When It's Time to Call a Doctor About Your Child's Fever", https://www.verywellfamily.com, Retrieved 29/12/2020. Edited.