عادةً ما يتواصل الطّفل الرّضيع مع العالم الخارجي من خلال لغة الأشارة وحركات الجسد، ولذلك يجب على الأهل الانتباه لهذه الحركات جيّدًا لمعرفة حاجات طفلهم وتلبيتها، في هذا المقال سنتحدث عن حركات الطفل الرضيع ومعانيها.[١]

ما هي حركات الطفل الرضيع ومعانيها؟

يعبّر الأطفال الرضّع عن احتياجاتهم وانزعاجهم بطرقهم الخاصة، وذلك عن طريق القيام ببعض الحركات والتصرفات الّتي تساعد على معرفة مُراد الطفل، وسبب انزعاجه وعدم راحته، فقد ينزعج الأطفال من أمورٍ بسيطة قد لا ينتبه لها البالغين، إذ يمكن للطفل أن يتحرك كثيرًا عندما يكون ضوء الشمس في عينه، ويمكن أن يبكي إذا كان هناك ضوضاء وأصوات عالية، كما يمكن أن يهزّ قدميه وذراعيه بطريقة معينة إذا ما شعر بالخوف فجأةً.[١]


حركات الطفل الرضيع ومعانيها

هناك عدّة أنواعٍ من الحركات التي يقوم بها الطفل الرضيع، وفي ما يلي بيان لهذه الأنواع ومعانيها:


حركات المخاطبة

وهي لغة جسد يستخدمها الطفل الرضيع لإظهار إعجابه بما يجري حوله، ويمكن أن يُطلق عليهم إشارات النهج أو المواجهة، وفي ما يلي ذكر لبعض هذه الحركات:[٢]

  • فتح الطفل لعينيه جيّدًا عند تركيزه على شخصٍ أو أمرٍ ما.
  • توجيه الطّفل لعينيه، رأسه أو جسده تجاه الشخص الّذي يتحدث.
  • ثبات في التنفس، وذلك دليلٌ على تفاعله مع من أمامه.
  • ازدياد حركة اليدين والفم، وقد تكون على شكل حركات مص الإصبع.
  • تشابك يدا الطفل معًا.
  • الإمساك بأصبع أو شيء ما.
  • وجود الطفل بوضعيّةِ استرخاءٍ وأمان.


حركات فك الارتباط

وهي إشارات أو لغة جسد يستخدمها الطفل لإظهار عدم إعجابه بما يدور حوله، لذا فإن هذه الحركات قد تعدّ دلالة فيما إذا كان الطفل متوترًا أو منزعجًا، ويطلق على هذه الحركات أيضًا إشارات دفاعية أو إشارات تجنّب، وفي ما يلي ذكر لهذه الحركات: [٢]

  • بكاء الطفل أو خروج أصوات منه تدل على الانزعاج.
  • الشعور بالاختناق أو البصق.
  • عبوس الوجهة.
  • النفس غير المنتظم.
  • التحرك بحركات مضّطربة، متوترة أو متشنّجة.
  • إبعاد عيني الطفل، رأسه أو جسده عن الشخص الذي يتحدث.
  • تقويس الظهر.
  • تيبس الجسم.
  • تشنجات في اليدين والأصابع.


حركات التمدد

قد يقوم الطفل ببعض الحركات التي تدل على أنه متوترٌ وغير مستقر، مثل مدّ وبسط الذراعين والساقين بعيدًا عن الجسم.[٢]


ما هي إشارات امتلاء الطفل؟

يقوم الأطفال الرّضع والأكبر سنًّا أحيانًا بحركات قد تكون غير مفهومة أو تدل على أكثر من شيءٍ معًا، فمثلًا قد يبرز الطفل لسانه، ويغلق فمه، يصدر أصواتًا أو يحرّك رأسه ويديه بعيدًا عن الطّعام لعدة أسباب، نذكرها:[٣][٤]

  • عند شعوره بالشّبع والامتلاء.
  • عند عدم رغبته بتناول طعامٍ معيّن.
  • عند شعوره بالجوع أيضًا، بحيث يبرز الرّضيع لسانه.


ما هي إشارات الشعور بالجوع لدى الطفل الرضيع؟

هناك عدة حركات يبدأ بفعلها الطفل في الأسابيع القليلة بعد ولادته والتي تخبر الأم عن شعوره بالجوع، وعلى الأغلب تظهر هذه العلامات قبل بدء الرضيع في البكاء، إذ يعتبر البكاء أحد العلامات المتأخرة للجوع، وفي ما يلي بعض هذه العلامات:[٥]

  • تحريك الذراعين والرجلين بحركات عشوائية في كل اتجاه.
  • البقاء مستيقظًا وعدم القدرة على النوم.
  • إصدار بعض الأصوات كالتنهّد.
  • تحريك الرأس لكلا الجانبين.
  • محاولة وضع الأصابع أو اليد في الفم.
  • مص الشفتين.
  • الاستدارةُ نحو الثدي عند حمله.


لماذا يكره الأطفال القيلولة؟

قد تواجه العديد من الأمهات صعوبة في أخذ طفلها لقيلولته، وكذلك الأمر للرّضيع أيضًا فقد يواجه العديد من الأسباب التي تجعل نومه وقيلولته مهمّةً صعبة، حيث سنذكر بعض الأسباب هنا:[٦]

  • شعور الرضيع بتعب شديد: قد يسبب التعب الشديد للطفل عدم مقدرته على النوم، فهناك بعض الأطفال شديدي النشاط والحركة لدرجة أنّهم قد لا يستطيعون الهدوء والاستقرار لأخذ قيلولة أو حتّى النوم ليلاً، لذا يجب على الأمّ في هذه الحالة مساعدة طفلها والتأكد من حصوله على قسطٍ كافٍ من النوم لضمان نموّه بشكل جيد، وذلك من خلال اتباع أساليب معينة تساعد الطفل الرضيع على النوم مثل تخصيص وقت معين للنوم يرافقه روتين خاص يساعد على استرخاء الطفل ونومه.
  • عدم شعور الرّضيع بالتعب الكافي: في بعض الأحيان قد ينام الطّفل لساعات طويلة أكثر من اللازم، أو يتم تعريضه لمؤثّرات تزيد من نشاطه قبل النوم بحيث لا يكون متعباً لدرجة تسمح له بالنوم.
  • شعور الطفل بالانزعاج: قد يشعر الطفل بانزعاجٍ ما نتيجةً للجوعٍ، أو التسنين، أو أمرٍ آخر لا يسمح له بالنّوم.
  • غرفة الطفل غير مناسبة: قد تكون الغرفة التي ينام فيها الطفل غير مناسبة للنوم، إذ يمكن أن تؤثر الإضاءة الساطعة للغرفة أو وجود الضوضاء في مقدرة الطفل على النوم.
  • اتباع عادات نوم غير صحية: قد يعتاد بعض الأطفال على النوم فقط عند إطعامه، أو هزه في الأرجوحة، أو وضعه في مقعدٍ خاصٍّ مثلًا، لذا لا يكون قادرًا على النوم بطريقة أخرى، ومن المهم تنبيه الأمّ هنا على ضرورة عدم تعويد الطفل على عادةِ نومٍ معيّنة، وإنّما وضعه في السّرير وتركه لينام وحده.


لماذا يستيقظ الأطفال وهم يصرخون؟

قد يستيقظ الأطفال الرضّع من نومهم وهم يصرخون بسبب عدة أسباب، نذكرها:[٧]

  • التعرّض لكابوس مخيف، وفي هذه الحالة يجب على الأم تهدئته ومحاولة طمأنته وإعادته للنوم.
  • شعور الرّضيع بألمٍ شديد ناتجٍ عن التسنّن أو المغص.


كيف يمكن مساعدة طفلها الرضيع؟

في العادة يراقب الطفل الرضيع والديه باستمرار ويدرك تعابير وجهها وما تفعله، ويقوم بفعل حركات أو تصرفات كردِّ فعل على ما يشعره تجاه والديه، حيث يعتبر ذلك طريقة للتواصل معهم، بالإضافة إلى أنها طريقةٌ جيّدة قد تستخدم لتعليم الطفل واكتسابه الخبرة أيضًا، لذلك يوجد عدة أمورٍ يمكن للأمّ والآباء القيام بها لمساعدة الطّفل الرضيع، وفي ما يلي ذكر لبعض منها:[٨][١]

  • تجنب تعريض طفلك الرضيع للأضواء الساطعة أو الضوضاء العالية، فقد يسبّب ذلك إزعاجه وتوتّره.
  • تحدث مع طفلك الرضيع بصوت ناعمٍ وهادئٍ قدر الإمكان.
  • تعامل مع طفلك الرضيع بليونةٍ ولطف.
  • احرص على بقاء ذراعين وساقين الطفل بالقرب من جسده عند محاولة حمله أو تحركيه لأن ذلك قد يشعره بالأمان والراحة.
  • تجنب منع طفلك من تقريب يديه على وجهه، بل ويجب مساعدته على تقريبهم أيضًا.
  • ساعد طفلك على الحصول على وضعية استرخاء مريحة في أغلب الوقت.
  • تجنب تعريض طفلك للكثير من المنبهات أو المنشطات في وقت واحد.
  • ساعد طفلك على النوم قدر الإمكان، وذلك لأن النوم يساعده على النّمو بشكلٍ صحّي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "READING BABY BODY LANGUAGE", babybonus, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Baby cues and interactions", rch, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  3. "Signs Your Child is Hungry or Full", cdc, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  4. "Why do babies stick their tongues out?", medicalnewstoday, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  5. "How to Know When Your Baby Is Hungry", verywellfamily, Retrieved 16/7/2021. Edited.
  6. "What If Your Baby Won't Nap?", whattoexpect, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  7. "How to soothe a baby crying in their sleep", medicalnewstoday, 14/7/2021. Edited.
  8. "INFANT BEHAVIOR CUES ", childrensmn, Retrieved 15/6/2021. Edited.