فطام الطفل هو عملية تتطلب الصبر والتفهم من الأم ومن الطفل، إذ ينتقل الطفل من مرحلة اعتماده على حليب الأم إلى مصادر التغذية الأخرى، لكن ما هو العمر المناسب لفطام طفلك الرضيع؟[١]

ماهو العمر المناسب لفطام الرضيع؟

يعدّ العمر الذي تختار به الأم أن تبدأ بفطام طفلها الرضيع قرارًا شخصيًا، كما يجب الإشارة إلى أنّ الأطفال الرضَّع يكونون على استعداد للفطام والتوقف عن الرضاعة الطبيعية في أعمار مختلفة، إذ سيبدأ بعض الأطفال تدريجياً في إظهار اهتمام أكبر بتناول الأطعمة الصلبة واهتمام أقل بالرضاعة، في حين قد يرغب البعض الآخر في التوقف عن الرضاعة فجأة.[٢] ولكن يجدر بك معرفة أنّ الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) توصي بالرضاعة الطبيعية الحصرية للأشهر الستة الأولى بعد الولادة ، ومن ثم الاعتماد على الرضاعة الطبيعية مع الأطعمة الصلبة لتغذية الطفل حتى السنة الأولى،[٣] في حين توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) واليونيسيف بأن تستمر الأم بالرضاعة الطبيعية لطفلها خلال العامين الأولين من عمر الطفل،[٤]فيُوصى بالرضاعة الطبيعية طالما أن الأم والطفل يرغبان بذلك،[٥]و

قد تختار العديد من الأمهات فطام طفلها بعد العام الأول من عمره، إذ يبدأ الأطفال في هذا العمر بالمشي والتحدث وتناول المزيد من الأطعمة الصلبة، لذلك قد يفقدون بطبيعة الحال الاهتمام بالرضاعة الطبيعية، في حين قد تختار أُخريات الاستمرار بالرضاعة الطبيعية بعد ذلك، وهذا ما يسمى بالرضاعة الطبيعية الممتدة، فتعد الرضاعة الطبيعية الممتدة خيار صحي ومعقول للأمهات والأطفال غير المستعدين للفطام.[١]


أوقات يجب تجنبها لفطام الطفل

يُنصَح بعدم التسُّرع باتخاذ قرار البدء بفطام الطفل حتى بعد المرور بيوم صعب من الرضاعة الطبيعية، كما يُنصَح بتجنُّب الأوقات الآتية لفطام طفلك:[٦]

  • مرحلة التسنين للطفل، أو إصابته بمرض: إذ سيكون الفطام أسهل على الطفل إن كان يشعر بصحة جيدة.
  • مرور الطفل بمرحلة انتقالية: كبدء الطفل بالذهاب إلى الحضانة، أو الانتقال بالسكن، فيُنصَح بتأخير فطام الطفل حتى يبدأ بالاعتياد على الوضع الجديد.[٦]
  • معاناة الأب أو الأم من حساسية الطعام: ففي هذه الحالة يُنصَح بالاستمرار بالرضاعة الطبيعية قدر المُستطاع، إذ تُقلِّل الرضاعة الطبيعية من احتمالية إصابة الطفل بحساسية الطعام.[٦] 


علامات استعداد الطفل لمرحلة الفطام

قد يرغب بعض الأطفال بالاستمرار بالرضاعة من أمهاتهم إلى أجل غير مُسمّى، لكن البعض الآخر سيعطي الأمهات أدلة على استعدادهم لبدء عملية الفطام، مثل أن:[١]

  • يبدو الطفل غير مهتم أو صعب الإرضاء عند الرضاعة.
  • تستغرق جلسات الرضاعة الطبيعية وقت أقصر من ذي قبل.[١]
  • يُشتَت انتباه الرضيع بسهولة أثناء الرضاعة.[١]
  • يحتاج الطفل للرضاعة من أجل الراحة فقط، وليس للرضاعة، كأن يمصّ الطفل الثدي، أو يعضّه، أو يسحبه عدة مرات دون رضاعة الحليب.[١]


ما هي أفضل طريقة لبدء الفطام؟

من أفضل طرق الفطام التي يمكن أن تبدأي بها لفطام طفلك هو التقليل من الرضاعة الطبيعية التدريجي على مدار أسابيع أو أشهر، وذلك بالتقليل من مدة وعدد مرات الإرضاع من الثدي كل يوم تدريجيًا، فهذا يساعد على الوقاية من إصابتك باحتقان في الثدي، ويجعل الفطام أسهل، فابدئي مثلًا بترك جلسة الرضاعة الطبيعية في منتصف النهار أولاً، إذ أنه بعد تقديم غذاء للطفل من الطعام الصلب الاعتيادي، قد يهتم الطفل بنشاط ما ويتخلى عن هذه الجلسة بشكل طبيعي ودون عناء، وبمجرد أن تتجاوزي وطفلك عن رضعة واحدة، يمكن العمل على تجاوز أخرى.[٥]


يُنصَح بأن تبدأي يإرضاع طفلك عند رغبته بذلك حتى خلال وقت الفطام، فرفضك لإرضاعه يجعله يُركِّز ويرغب في ذلك أكثر، لكن ما أن يبدأ بالرضاعة حاولي تشتيت انتباهه بأطعمة وألعاب يحبها، واستمري بذلك يوميًا في الأوقات التي يرضع بها طفلكِ عادةً.[٥]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Weaning Your Child", kidshealth, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  2. "Weaning", cdc, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  3. the United States, the,Pediatrics (AAP) currently recommends:&text=Infants should be fed breast,or fluids unless medically recommended "What are the recommendations for breastfeeding?", nichd, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  4. "Infant and young child feeding", who, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Healthy Lifestyle Infant and toddler health Print", mayoclinic, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "How to Wean Your Baby From Breastfeeding", whattoexpect, Retrieved 26/1/2021. Edited.