على الرغم من تسميتها التي قد تشير إلى أنّ هذه الديدان تصيب الأطفال الإناث دون الذكور، إلا أنّ هذا غير صحيح فما يُشار له باسم ديدان المهبل هي ديدان معوية تعيش في أمعاء الطفل المُصاب ذكرًا كان أو أنثى، وتعد الديدان الدبوسية، والتي يُشار لها أيضًا باسم الديدان الخيطية، الأكثر شيوعًا بين هذه الديدان، وتجدر الإشارة إلى أنّ إناث هذه الديدان قد تخرج إلى منطقة الشرج ليلًا، لتضع بيوضها هناك وقد تنتقل إلى المهبل لدى الأطفال الإناث، مُسبِّبة احمرار المنطقة المحيطة به، والشعور بالحكّة هناك، بالإضافة إلى خروج إفرازات مهبلية، وهذا هو السبب في تسمية البعض لها باسم ديدان المهبل،[١][٢] وفي هذا المقال سنتحدث عن الديدان الدبوسية، أعراضها، وأسبابها، وعلاجها، وكيفية الوقاية منها.

ديدان المهبل عند الأطفال

تُعرَف ديدان المهبل أو الديدان الدبوسية عند الأطفال بأنّها العدوى بديدان بيضاء صغيرة تعيش في أمعاء الطفل المُصاب وحول فتحة الشرج، ويبلغ طولها حوالي 5 ميليمترات،[٣] ويمكن رؤيتها بالعين المجردة عل الجلد المحيط بفتحة الشرج وفي البراز،[٤] وهي من أنواع العدوى الشائعة عند الأطفال في سن المدرسة، إلا أنّها قد تصيب الأشخاص في أي عمر، ولحسن الحظ لا تُسبِّب هذه العدوى أية مضاعفات أو أضرار للطفل، ما عدا الحكّة وعدم الراحة أثناء النوم، ويمكن علاجها بوقت قصير عادةً.[١][٣]


أعراض ديدان المهبل عند الأطفال

قد لا يواجه الطفل المُصاب بديدان المهبل أية أعراض أو تكون الأعراض قليلة،[٤] لكن في بعض الحالات قد يعاني الطفل من عدة أعراض تتضمن الآتي:[٥]

  • الحكة الشرجية وخاصةً أثناء الليل: تنتج الحكّة الشرجية عن وضع إناث الديدان لبيوضها حول فتحة الشرج، مُسبِّبة تهيُّج الجلد والحكّة، وفي بعض الحالات قد تكون الحكة الشرجية شديدة، في حين أن الأعراض الأخرى للعدوى طفيفة وغير ملموسة.
  • صعوبة النوم: وذلك بسبب الحكة الشرجية التي تزداد ليلًا، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ هذا قد يُسبِّب شعور الطفل بالتعب نهارًا، وقلة التركيز، وفقدان الوزن.
  • الحكة المهبلية: قد تعاني الفتيات من وجود حكة في منطقة المهبل، فضلًا عن الإفرازات المهبلية كما ذُكرَ سابقًا.
  • ألم البطن.[٤]

أسباب ديدان المهبل عند الأطفال

تصيب ديدان المهبل الأطفال عند ابتلاع أو استنشاق الطفل لبيوض هذه الديدان المتواجدة على الأسطح الملوثة، أو العالقة على الطعام أو الشراب، إذ تتمكن بيوض الديدان من البقاء على قيد الحياة لمدة 2-3 أسابيع على الأسطح خارج الجسم، وبعد وصلها إلى داخل الجسم تنتقل هذه البيوض إلى الأمعاء الدقيقة حيث تفقس، ثم تنتقل صغار الديدان إلى الأمعاء الغليظة وتثبِّت نفسها هناك، لتنمو وتصبح ديدان بالغة خلال عدة أسابيع،[١][٦] وبعد وضع أنثى الديدان البالغة لبيوضها حول فتحة الشرج، قد تنتقل هذه البيوض إلى المنطقة الواقعة تحت أظافر الطفل، عند قيامه بحكّ المنطقة الشرجية، لتنتقل بعد ذلك إلى الأسطح الأخرى، والألعاب، والملابس، والمفارش، والطعام الذي يلمسه الطفل، وعندها قد تنتقل لتصيب الأطفال الآخرين أو الطفل نفسه مرة أخرى.[٧]


تشخيص ديدان المهبل عند الأطفال

تُشخَص الإصابة بديدان المهبل عند الأطفال برؤية الديدان أو البيوض، ويبدأ الطبيب التشخيص بسؤال الطفل أو الأهل عن الأعراض التي يعاني منها طفلهم، خاصةً الحكّة الشرجية الليلية، كما قد يطلب من الأهل الكشف عن طفلهم ليلًا لمشاهدة الديدان بالعين المجردة بعد حوالي 2-3 ساعات من نومه، ففي هذا الوقت قد يكون من الممكِّن رؤية الديدان على الجلد بالقرب من فتحة الشرج، أو على الملابس الداخلية، أو مفارش السرير، ونذكر الفحوصات الأخرى التي قد يوصي بها الطبيب كالآتي:[٨]

  • الاختبار الشريطي: (بالإنجليزية: Tape test) يجب أن يُجرى هذا الاختبار على مدى 3 أيام متتالية، للتحقق من الإصابة بديدان المهبل، ويكون بوضع الأهل لشريط لاصق على الجلد حول فتحة الشرج للطفل، إما في الليل أو في الصباح الباكر قبل الاستحمام أو الذهاب إلى الحمام، أو تغيير الملابس، إذ إنّ هذه الأنشطة من شأنها أن تُزيل البيوض الموجودة على الجلد هناك، فتلتصق بيوض الديدان بالشريط اللاصق، الذي يُفحَص تحت المجهر لرؤيتها.[٨][١]
  • فحص عينات لما تحت أظافر الطفل تحت المجهر: للتحقق من وجود بيوض الديدان هناك.[١]

علاج ديدان المهبل عند الأطفال

يعالج الطبيب ديدان المهبل عند الأطفال عن طريق إعطاء الأدوية القاتلة لهذه الديدان، فيصف الطبيب جرعة واحدة من دواء ميبيندازول (Mebendazole) -من أسمائه التجارية: ®Vermox- أو غيره من الأدوية للطفل المُصاب،[٩] وغالبًا ما يحتاج الأطفال إلى أخذ جرعة أخرى خلال أسبوعين للتخلُّص من الديدان نهائيًا، ويجدر التنويه إلى ضرورة علاج كافة أفراد العائلة التي تعيش مع الطفل لوقايتهم من الإصابة بالعدوى، ووقاية الطفل نفسه من انتقال العدوى إليه مرة أخرى من أحد أفراد الأسرة الذي قد يكون أصيب بالعدوى،[١٠] وقد يصف الطبيب كريم أو دواء للتخفيف من الشعور بالحكّة عند الطفل، إذ قد يستمر الشعور بالحكّة لدى الطفل لمدة أسبوع بعد العلاج.[١]


يُنصَح أيَضا باتباع العديد من التدابير الأخرى لمنع انتشار بيوض الديدان،[٩] ويكون هذا باتباع الآتي:

  • استحمام الطفل في اليوم الذي أخذ فيه الدواء وفي صباح اليوم التالي، لإزالة البيوض التي وضعت ليلًا على الجلد.[١١]
  • غسل الحمام والمطبخ بشكل كامل وباستمرار،[٩] مع تطهير مقعد المرحاض باستخدام منظفات مطهرة.[٣]
  • كنس المنزل باستخدام المكنسة الكهربائية بانتظام.[٩]
  • غسل الملابس، والملاءات، والوسائد باستخدام الماء الساخن.[٣]
  • تجنب هز أو رجّ الملاءات عند إزالتها عن السرير.[٣]
  • الحرص على أن جميع من في البيت يغيرون ملابسهم الداخلية يوميًّا.[١١]
  • الحرص على أن الجميع يغسلون أيديهم بعد استخدام الحمام، وقبل تناول الطعام.[١١]
  • الحفاظ على الأظافر مقصوصة ونظيفة للجميع.[١١]

دواعي مراجعة الطبيب

هناك العديد من الحالات التي توجب مراجع الطبيب، ومنها ما يلي:[٢]

  • تناول الدواء مع عدم ظهور أي تحسن في الأعراض، وفي حالة كهذه قد يوصي الطبيب بإجراء المزيد من الاختبارات للطفل، مثل: اختبارات الدم، أو البراز.
  • وجود دود كبير في براز الطفل.
  • معاناة الطفل من آلام في البطن، أو الغثيان، أو التقيؤ، أو انخفاض الطاقة.

الوقاية من ديدان المهبل

قد لا تكون الوقاية من ديدان المهبل أمرًا ممكنًا ودائمًا، ولكن من الممكن للأهل اتباع بعض الإرشادات التي من شأنها أن تقلل من فرصة الإصابة بديدان المهبل:[٩]

  • الحرص على الحفاظ على مستوى جيد من النظافة، وتعليم أبنائهم على هذا.
  • تذكير الأطفال بغسل أيديهم، بعد استخدام المرحاض واللعب في الخارج، وقبل تناول الطعام.[١]
  • الحفاظ على أظافر الأطفال قصيرة ونظيفة.[١]
  • الحفاظ على المنزل نظيفًا، بما في ذلك أسطح الحمام والمطبخ.[٩]
  • التأكد أن الطفل يقوم بتغيير ملابس الداخلية يوميًّا.[١]
  • تشجيع الطفل على عدم خدش المنطقة المصابة حول فتحة الشرج أو المهبل، لمنع نقل العدوى إلى الآخرين في حال كان الطفل مصابًا بها.[٩]
  • تشجيع الطفل على عدم عض أظافره أو مص أصابعه، وعدم حكّ مؤخرنه.[١٢]
  • تجنب مشاركة المناشف.[١٢]
  • الاحتفاظ بفرش الأسنان في خزانة مغلقة، وغسلها جيدًا قبل الاستخدام.[١٢]
  • منع الطفل من تناول الطعام الذي سقط على الأرض.[١١]
  • الحرص على فتح الأبواب والنوافذ صباحًا للحصول على أكبر قدر ممكن من أشعة الشمس للغرفة، لأن بيض ديدان المهبل قد يموت عندما يتعرض للشمس.[١٣]


هل تنتقل العدوى بديدان المهبل إلى الطفل من الحيوانات؟

لا، لا تنتقل العدوى بالديدان من الحيوانات إلى الطفل، فلا تعيش هذه الديدان داخل جسم الحيوانات.[٨]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Pinworm Infections"، kidshealth، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Worms"، rch، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Threadworms"، qld، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Pinworms (Enterobiasis) in Kids and Adults"، medicinenet، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.
  5. "clevelandclinic", clevelandclinic, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  6. "Pinworm infection", mayoclinic, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  7. "Pinworm Infection ", ny, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Pinworm Infection FAQs", cdc, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Threadworms"، nhsinform، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.
  10. "Pinworm infection", mayoclinic, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج "Threadworms (pinworms)", healthdirect, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "Threadworms", patient, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  13. "Pinworms In Kids: Symptoms, Treatment And Prevention", momjunction, Retrieved 19/4/2021. Edited.