يمكن أن يصاب الأطفال من جميع الأعمار بمرض فيروس كورونا المستجد COVID-19، لكن معظم الأطفال المصابين عادةً لا يصابون بالمرض مثل البالغين، وقد لا تظهر على بعضهم أي أعراض على الإطلاق أو تظهر عليهم أعراض خفيفة.[١]



أول أعراض كورونا التي تظهر على الأطفال

أكثر الأعراض شيوعًا عند الأطفال هي السعال أو الحمى أو كلاهما، وقد يعاني الأطفال من أعراض غير محددة، إذ قد يكون لديهم أعراض التهاب الجهاز التنفسي فقط أو أعراض التهاب الجهاز الهضمي فقط، أو قد يكونون بدون أعراض كما ذكرنا، ولا يمكن معرفة ما هي أول أعراض الكورونا التي تظهر على الأطفال حتى الآن، ولكن تتضمن أعراض كورونا عند الأطفال ما يلي:[٢]

  • الحمى.
  • الإعياء.
  • صداع الرأس.
  • ألم العضلات.
  • السعال.
  • احتقان الأنف أو سيلان الأنف.
  • فقدان في حاسة التذوق أو الشم.
  • التهاب الحلق.
  • ضيق التنفس أو صعوبة التنفس.
  • ألم في منطقة البطن.
  • إسهال.
  • الغثيان أو القيء.
  • ضعف الشهية أو سوء التغذية.


ومن الجدير بالذكر أنه يمكن أن تستمر هذه الأعراض من يوم إلى 21 يومًا أو حتى أكثر، إذ قد تختلف المدة من طفل لآخر،[٣]كما تم ملاحظة تعرض نسبة قليلة من الأطفال لحالة تسمى متلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة عند الأطفال (MIS-C)، ولا يزال الأطباء يتعلمون عنها، لكنهم يعتقدون أنها مرتبطة بفيروس كورونا الجديد، وتتضمن نفس الأعراض التي سبق ذكرها إلى جانب الارتباك والطفح الجلدي.[٤]



الإجراءات التي يمكن اتباعها عند ظهور أول أعراض كورونا عند الأطفال

عند ظهور أي من الأعراض التي سبق ذكرها، يجب الاتصال بالطبيب، وإذا كان الطفل قريبًا من شخص مصاب بفيروس كورونا أو كان في منطقة بها الكثير من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا، يجب إخبار الطبيب بذلك للتحدث عما إذا كان الطفل بحاجة إلى اختبار فيروس كورونا، كما يمكن للطبيب أن يقرر ما إذا كان الطفل:[٥]

  • يمكن علاجه في المنزل.
  • يجب أن يأتي لزيارة الطبيب.



ويجب مراقبة العلامات التي تشير إلى أن الطفل قد يحتاج إلى مزيد من المساعدة الطبية، والذهاب إلى غرفة الطوارئ إذا كان الطفل:[٥]

  • يبدو مريضا جدًا.
  • لديه مشاكل في التنفس.
  • يبدو مرتبك أو نعسان جدًا.
  • لديه ألم في الصدر.
  • لديه بشرة باردة أو متعرقة أو شاحبة أو بها بقع.
  • يشعر بالدوار.
  • لديه ألم شديد في البطن.



كورونا عند الأطفال الرضع

وعلى الرغم من ندرة إصابة الأطفال الرضع بهذا المرض، إلا أنه يبدو أنّ الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد من الأطفال الأكبر سنًا، من المحتمل أن يكون هذا بسبب عدم اكتمال نمو أجهزتهم المناعية وصغر المجاري التنفسية لديهم، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في التنفس مع التهابات فيروسات الجهاز التنفسي، لذلك لا بد من مراجعة الطبيب على الفور في حال الشك بإصابة الطفل بفيروس كورونا المستجد.[١]





المراجع

  1. ^ أ ب "COVID-19 (coronavirus) in babies and children", mayoclinic, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. "Information for Pediatric Healthcare Providers", cdc, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. "COVID-19 Q&A: Kids' Health", umms, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. "Coronavirus in Kids and Babies", webmd, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Coronavirus (COVID-19) Pandemic: What to Do if Your Child Is Sick", kidshealth, Retrieved 29/12/2020. Edited.