لون عيون الطفل

يُعد لون عيون الطفل من الأمور التي قد تُثير تساؤل الأهل حتى قبل قدوم مولودهم، وبعد ولادة الطفل قد يلحظ الأهل بأنّ لون عيون طفلهم تتغير خلال الفترة الأولى من حياته، وقد لا يتمّ التأكد من اللون الصحيح لعيون الطفل حتى مراحل لاحقة من عمره.[١]

كيف يتغير لون عيون الرضيع

يحدث أكبر تغيّر في لون العيون خلال الفترة ما بين الشهر الثالث والسادس من عمر طفلكِ، ففي هذه المرحلة تكون قد تشكّلت كمية كافية من الصبغة في القزحية بما يُمكّن من منح العين لون يكون أقرب بشكلٍ كبير إلى درجة لون عيون طفلكِ النهائية، ومع ذلك فقد تطرأ بعض التغيرات على لون العيون وقد يستمر حدوث تغيرات حتى عمر الثلاث سنوات، وفي الحقيقة يعتمد تغير لون عيون الطفل على عاملين رئيسيين؛ ألا وهما صبغة الميلانين والعوامل الجينية، وستتم مناقشة كل منهما بالتفصيل.[٢]


كمية صبغة الميلانين

يعتمد لون قزحية العين على بروتين الميلانين (بالإنجليزية: Melanin) الذي يتمّ إفرازه من قِبل خلايا متخصصة تُعرف بالخلايا الصباغية، فإذا ما أفرزت هذه الخلايا كميات قليلة من الميلانين فإنّ عيون الطفل ستبدو زرقاء، أمّا إذا ازدادت كمية هذه الصبغة فإنّ عيون الطفل ستبدو خضراء أو عسليّة، وفي حال إفرازها كمياتٍ كبيرة من الميلانين فإنّ عيون الطفل ستكون بنية أو سوداء، ومن الجدير ذكره أنّ إفراز صبغة الميلانين يزداد مع مرور الوقت خاصّة خلال الأشهر الستة من عمر الطفل، وفي الحقيقة قد تحتاج الخلايا الصباغية نحو العام بعد ولادة الطفل حتّى تُنهي عملها ويظهر اللون الحقيقي لعيون طفلك، وبالتالي فإنّ أيّ لون قد يظهر قبل بلوغ الطفل عمر السنة قد لا يكون أكيدًا، ومن شأنه التغير أيضًا.[١]


العوامل الجينية

تلعب الجينات التي يرثها الطفل من كلا والديه دورًا في تحديد لون عيونه، ويُعتقد بأنّ هُناك نحو 15 جين مسؤول عن تحديد لون عيون الطفل، ويكون الدور الرئيسي لجينين منهما أكثر من الجينات الأخرى، بحيث يكون امتلاك جين مُعين مُرتبط بظهور العيون بلون زرقاء، وامتلاك جينات أخرى مُرتبط بظهور عيون خضراء أو بنية، وعليه فإنّ توريث هذه الجينات للطفل يلعب دورًا في تحديد لون عيونه تبعًا لنوع الجين الذي ورثه الطفل، وفي حال امتلاك الأب والأم نفس لون العيون فهُناك احتمالية كبيرة أن يكون للطفل نفس عيون والديه، ولكن من المُحتمل أن يطغى تأثير الجينات الأخرى فيكون للطفل لون عيون مُخالف للون عيون أبويه.[٣]


من المهم التنويه أن التغيرات في لون العين عادةً ما تنتقل من الفاتح إلى الغامق، لذلك إذا كانت عيون طفلك زرقاء في البداية، فقد يتحول لونها إلى اللون الأخضر أو العسلي أو البني، ولكن إذا وُلد طفل بعيون بنية، فمن غير المرجح أن يصبح لون عيونه زرقاء.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب "Newborn Eye Color", healthychildren, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. "Baby's Eye Color", whattoexpect, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. "When Do Babies’ Eyes Change Color?", thebump, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. "All About Your Baby's Eye Color", verywellfamily, Retrieved 29/12/2020. Edited.