معظم حالات تأخر النطق أو الكلام تكون مُؤقّتة ويسهُل التّخلّص منها بمساعدة الأهل وعند تقديم الرّعاية الصّحية المبكرة والمناسبة للطّفل.[١]

تأخُّر النّطق عند الأطفال

يُعدّ تأخّر النّطق، أو تأخُّر الكلام، أو تعذّر الكلام، أو البكامة (بالإنجليزيّة: Speech Delay) أحد مشكلات تأخر النمو الشائعة بين الأطفال، ويُقصد بالكلام الأصوات أو التعبير اللفظي الذي يخرج من الفم، فقد يجد الأطفال الذين يُعانون من تأخر الكلام صعوبة في نطق الكلام بالطريقة الصحيحة، أو التأتأة، وتختلف مشاكل النّطق عن اللّغة عادةً، إذ يعتقد البعض أنّ تأخّر النّطق هو ذاته التأخّر اللّغوي (بالإنجليزيّة: Language delay)، لكن في حالة التّأخر اللّغوي يكون الطّفل قادرًا على نطق الكلمات بشكل جيّد ولكن يصعب عليه أن يفهم الكلام من غيره أو أن يكوّن جملاً مفهومة، وقد يلفظ كلمتين معًا على الأكثر.[٢][١]


أعراض تأخُّر النّطق عند الأطفال

هُناك مجموعة من الأعراض التي تُشير لتأخُّر النّطق عندَ الأطفال، فقد يعاني طفلك من تأخر النّطق إذا لم يكن قادرًا على القيام بهذه الأشياء:[٣]

  • عندما يكمل الطفل عدة شهور دون تكرار أصوات معينة لعمل كلمات جديدة، مثل "بابابا" أو "ماماما"، إذ إنّه أثناء النّمو، يجب أن يبدأ الطّفل بربط أصوات مختلفة معًا لتكوين عبارات تشبه الكلام.
  • عندما يبلُغ الطّفل عامًا واحدًا ويكون غير قادر على نطق كلمات بسيطة.
  • عندما يكون الطفل البالغ من العمر عامين غير قادر على الجمع بين كلمتين لتكوين عبارات بسيطة.
  • عندما يكون الطفل البالغ من العمر ثلاث سنوات غير قادر على نطق جمل قصيرة مُكوّنة من ثلاث إلى أربع كلمات.


دواعي مُراجعة الطّبيب

من الطّبيعي أن تشعري بالقلق إن تأخر طفلك في النطق، ولكن من الأفضل أن يبدأ هذا القلق من بداية سن 3 إلى 7 سنوات، إذ إنّ الطّفل في هذا الوقت تقريبًا سيبدأ بنطق الحُروف السّاكنة بشكلٍ صحيح، كما يجب على الأهل مراجعة الطبيب في حال كان كلام طفلهم غير مفهوم بالاعتماد على عمره كالتالي:[٣][٢]

  • يجب على الآباء ومقدمي الرعاية للطفل فهم حوالي 50% من كلام الطفل في عمر سنتين، وحوالي 75% منه في عمر 3 سنوات.
  • يجب فهم معظم كلام الطفل البالغ أربع سنوات، حتى من قبل الأشخاص الذين لا يعرفون الطفل.


وعلى العُموم إذا شعرتِ بأن طفلك يُعاني من صُعوبة بالنّطق أو كُنت قلقًة حيال ذلك، فعليك أن تُراجعي الطّبيب.


التطوّر الطّبيعي للنّطق عند الطّفل

لابدّ للأم من معرفة التطور الطبيعي للنطق والكلام عند طفلها حتى تستطيع أن تحدد فيما كان طفلها يعاني من تأخر الكلام، وفيما يأتي توضيح لمراحل تطوّر النّطق عند الطّفل حسب عمره:[٤]

العمر
تطور النطق المتوقع
1-3 أشهر.
بُكاء الأطفال وإصدار أصواتٍ هادئة.
4-6 أشهر.
يتنهّد الأطفال ويُصدرون أصوات لعب مُختلفة ويصرخون ويضحكون ويصدرون أصوات بكاء مختلفة.
6-9 أشهر.
يُصدر الأطفال أصواتًا تُشبه الثرثرة، ويبدأون في تقليد ومُحاكاة النغمات وأصوات الكلام.
عمر 12 شهراً.
تظهر الكلمات الأولى للطفل عادةً.
عمر 18 شهرًا إلى سنتين.
يستخدم الأطفال حوالي 50 كلمة، ويبدأون في تجميع كلمتين معًا في جمل قصيرة.
من 2-3 سنوات.
*يكون الطفل قادرًا على نُطق جملٍ مكوّنة من 4 و5 كلمات.
*يمكن للأطفال التعرّف على معظم الأشياء والصور الشائعة وتحديدها، بالإضافة إلى استخدام الضمائر (أنا، أنت، هو، هي) وبعض صيغ الجمع، ويمكن للغرباء فهم معظم كلماتهم.
من 3-5 سنوات.
تصبح المحادثات أطول وأكثر تجريدًا وتعقيدًا، ويتكوّن لدى الطفل عادةً 2500 كلمة من الكلمات ويتحدث في جملٍ كاملة وصحيحة نحويًا.



أسباب تأخُّر النّطق عند الأطفال

هناك مجموعة كبيرة من المشكلات التي يمكن أن تُسبّب تأخُّرًا في نُموّ طفلك، وإذا ازداد القلق لديك تجاه تأخّر النّطق عندَ طفلك، فيُمكنك أن تُلاحظ الأسباب المُؤدّية إلى هذا التأخّر، ومنها:[٥][٦]

  • مشاكل السّمع: إذ ترتبط مشكلات السمع أيضًا بشكل شائع بتأخر الكلام، ولهذا السبب يجب اختبار سمع الطفل من قبل اختصاصي السمع إذا كنتِ تشعرين بقلق حول نُطق الطّفل، إذ قد يواجه الطفل الذي يعاني من صعوبة في السمع صعوبة في التعبير
  • مشاكل الفم واللسان: إذ إنّ الحنك المشقوق (بالإنجليزيّة: Cleft palate)، هو أحد الأمثلة على مشاكل الفمّ التّركيبيّة، إذ هذا يُمكن أن يُؤثّر على نُطق الطّفل، كما أن هناك مشكلة أخرى يمكن أن تؤثر على الكلام وهي وجود لجام قصير بشكل غير عادي في الفم، واللجام هو الطية التي تثبت اللسان في الجزء السفلي من الفم.
  • اضطّرابات الدّماغ: إذ يعاني بعض الأطفال من مشكلة في التواصل، نتيجة وُجود اضطّراب في مناطق الدماغ المسؤولة عن إنتاج الكلام، ومن الأمثلة على ذلك حالات تعذر الأداء النطقي لدى الأطفال (بالإنجليزيّة: Childhood apraxia of speech)، إذ إنّه وفي هذه الحالة سيُواجه الطّفل مشاكل في التحكم في عضلات وأجزاء جسده التي يستخدمها في الكلام.
  • تأخر النمو العام: قد يكون تأخر النّطق متعلقًا بتأخيرات النّمو الأُخرى، مثل المهارات المعرفيّة والحركيّة واللّفظية.

تشخيص تأخُّر النّطق عند الأطفال

يبدأ طبيب الأطفال عادة التّشخيص بسؤالك عن طبيعة نُطق الطّفل ويأخذ منك المُلاحظات، ومن ثمّ سيستمع إلى كلام طفلك ويتحقق من النمو العقلي له،[٧] ويُجري الطّبيب مجموعة من الفحوصات ليُقيّم حالة الطّفل، مثل:

  • فحص حنك الطّفل وفمه.
  • فحص السّمع.


واعتمادًا على النتائج الأولية، قد يحيلك طبيب الأطفال إلى متخصصين آخرين لإجراء تقييم أكثر شمولاً، مثل أطبّاء السمعيات، وأخصائيي اضّطرابات النطق واللغة، وأطباء الأعصاب،[٨]

ومن الضّروري التأكيد على أهميّة الكشف المُبكّر عن تأخُّر النّطق ومُراجعة الطّبيب عندَ مُلاحظة أي أعراض تُشير لتأخّر النّطق عند الطّفل، إذ يمكن للطّبيب أن يُساعدك في معرفة ما إذا كان طفلك يُعاني من تأخّر النّطق أم لا، وسيُساعد العلاج المُبكّر على إعطاء نتائج أفضل.[٢]

علاج تأخُّر النّطق عند الأطفال

في الواقع بعض الأطفال لا يحتاج إلى تلقي أي علاج؛ حيث يستغرق بعضهم وقتًا أطول لبدء النّطق والكلام بشكل طبيعي، ولكن في حال شُخِّص الطّفل بتأخُّر النّطق، فسيحتاج إلى علاج مُناسب، وذلك سيُحدَّد وِفقًا للسّبب الرّئيسي لتأخُّر النّطق، إذ سيُحدّد الطّبيب سبب تأخّر النّطق عند الطّفل وسيُحدّد خيارات العلاج، ومن الجدير ذكره أنّ أخصائي اضطرابات النّطق واللّغة بإمكانه أن يوضح للوالدين كيفية مساعدة طفلهم على التحدث أكثر وبشكل أفضل، ويمكنه أيضًا تعليم الطّفل كيفية الاستماع أو كيفية قراءة الشفاه، ويُمكن أن يتضمّن العلاج مشورة مجموعة من المُختصّين، مثل:[٧]

  • الطبيب النّفسي المُختص في مجال السّلوك.
  • المعالج المهني للمساعدة في الأنشطة اليومية.
  • الأخصائي الاجتماعي وذلك للمساعدة في حل المشكلات العائلية.

نصائح تُساعد طفلك المُصاب بتأخُّر النُّطق

إذا كان طفلك يعاني من تأخر النّطق أو اللّغة، فلن يقتصر العلاج فقط على مجهود الأطبّاء المُختصّين، وإنّما سيكون لك جزء كبير من خطّة العلاج المُتّبعة، إذ يمكنك المساعدة من خلال طريقة التعامل مع طفلك في المنزل،[٩] وذلك يتضمّن كل من:[١٠][١١]

  • من الضّروري أن تتحدّثي مع طفلك طوال اليوم، فيُمكنك الإشارة إلى الأشياء أو الأصوات في المنزل وفي البقالة وفي السيارة وفي أي مكان آخر.
  • اقرئي لطفلك قصة كلّ يوم بصوتٍ عالٍ.
  • غنّي مع طفلك، وأسمعيه المُوسيقى، إذ إنّ الغناء وسماع الأغاني سيُعلّم طفلك كلمات جديدة، وسيستخدم مهارات الذاكرة، ومهارات الاستماع، والتعبير عن الأفكار بالكلمات.
  • استخدمي الإيماءات أثناء التّحدّث مع طفلك.
  • لا تحاولي إجبار طفلك على الكلام.
  • توسعي في ما يقوله طفلك.
  • صِفي لطفلك ما يفعله ويشعر به ويسمعه على مدار اليوم.
  • استمعي لطفلك وامنحه الوقت للرّد عندما تتحدّث معه.
  • شجعي طفلك على سرد القصص وتبادل المعلومات.
  • العبي مع طفلك وتحدث عن الألعاب والألعاب التي تلعبها.
  • خططي للرحلات والنزهات العائلية، إذ ستُتيح الفُرصة لطفلك بالتّحدث عن تجاربه الجديدة بعد النّزهة.
  • انظري إلى الصور العائلية وتحدث عنها مع طفلك.
  • اسألي طفلك الكثير من الأسئلة.
  • لا تنتقدي الأخطاء النحوية التي يتلفّظ بها طفلك.
  • اجعلي طفلك يلعب مع أطفال لغتهم أفضل قليلاً من لغته.

المراجع

  1. ^ أ ب "Spotting Developmental Delays in Your Child: Ages 3-5", www.webmd.com, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Delayed Speech or Language Development", kidshealth.org, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب "​Speech Delay in Children: Signs to Watch Out For​​​", www.healthxchange.sg, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  4. "Speech development in children", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  5. "Why Toddlers Can Have Speech Delays", www.verywellfamily.com, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  6. "Delayed Speech or Language Development", www.rchsd.org, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Speech and Language Delay", familydoctor.org, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  8. "Does My Toddler Have a Speech Delay?", www.healthline.com, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  9. "What can you do to help your child with language and speech delay?", www.webmd.com, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  10. "Speech and Language Development", www.mottchildren.org, Retrieved 13/12/2020. Edited.
  11. speech delay in an,delays have oral-motor problems "Delayed Speech or Language Development", www.hopkinsallchildrens.org, Retrieved 13/12/2020. Edited.