براز الرضيع

يُلاحظ أنّ عدد مرات تبرز الطفل حديث الولادة يبلغ مرة أو مرتين يومياً، بحيث يزداد ليُصبح 5-10 مرات يوميًا بنهاية الأسبوع الأول من عمره، وقد يُلاحظ بأنّ الطفل الرضيع يُخرج البُراز بعد كل رضعه، ومن الجدير ذكره أنّ عدد مرات التبرّز تقلّ فيما بعد، فقد لا يتبرّز الطفل ذو الثلاث أو أربع أسابيع من عمره بشكلٍ يومي، وهذا يُعد طبيعيًا طالما تدلّ المؤشرات الأخرى وطبيعة البُراز على تمتّعه بصحةٍ جيدة، ويتأثر التبرز بعدّة عوامل؛ منها طبيعة الرضاعة والغذاء الذي يتناوله.[١]



أنواع براز الرضيع

أبرز أنواع بُراز الرضيع هي:[٢]

  • البراز الأولي أو العقي: (بالإنجليزيّة: Meconium)، ويُشكّل مادة لزجة شبيهة بالقطران إلى حدٍّ ما تملأ أمعاء الطفل بشكلٍ تدريجي أثناء فترة تواجده في رحم والدته، وبعد ولادته تخرج من الرضيع أثناء التبرّز على هيئة بُراز أسود مُخضر يُلاحظ خروجه خلال الأيام الأولى من حياة الطفل.[٢]
  • البراز الانتقالي: (بالإنجليزية: Transitional stool)، وهو البُراز الذي يخرج من الطفل بعد خروج كامل العقي، ويمتاز بكونه بُراز رثّ ورخو ذو لونٍ أصفر مُخضر داكن، وأحيانًا قد يكون مصحوبًا بالمُخاط أو بعض الدم، ويستمر خروج البراز الانتقالي لحوالي ثلاثة أو أربعة أيام.[٢]
  • البراز المُرتبط بالرضاعة الطبيعية: وتعتمد طبيعة البراز ولونه هُنا على طبيعة الحليب والكمية التي يتغذاها الطفل، وبشكلٍ عامّ يكون البُراز هُنا ذو قِوام كريمي طري وقد يصِفه البعض وكأنّه مصحوب بالبذور، ويكون ذو لونٍ أصفر مع احتمالية أن يكون أصفر مُخضر، وقد يكون هذا البُراز سائلًا في بعض الأحيان بما يحول دون التفريق بينه وبين الإسهال، ومن الجدير ذكره أنّ الطفل قد يُخرج كمياتٍ قليلة من هذا البراز أثناء إرضاعه مع إخراجه لكمياتٍ أكبر خلال الفترات التي تفصل بين وجبات الطعام.[٣]
  • البراز المُرتبط بالحليب الصناعي: يكون بُراز الطفل الذي يتغذى على الحليب الصناعي سواء وحده أو إلى جانب الطبيعي ذو ملمسٍ سميك وعجيني مُشابه لملمس معجون الأسنان إلى حدٍّ ما، وهو ذو لونٍ أصفر أو بني، وتكون عدد مرات التبرّز أقل وطبيعة البُراز أكبر حجمًا وذو رائحة كريهةٍ بصورةٍ أكثر لدى الأطفال الذين يتغذون على الحليب الصناعي مُقارنةً بأولئك الذي يعتمدون بشكلٍ تام على حليب الثدي في غذائهم.[٣]
  • البراز المُرتبط بتناول الأطعمة الصلبة: ويبدأ بالخروج بعد فترةٍ قصيرةٍ من بدء الطفل بتناول الأطعمة الصلبة؛ أيّ مع بلوغ الطفل الستة أشهر من عمره، ويمتاز هذا البُراز بكونه سميك وصلب أو قد يكون ناعمًا وطريًا، وهو ذو لونٍ بني غامق أو بني مُصفر، وكذلك فهو يتميز برائحته الكريهة، ومن الجدير ذكره أنّ هذا النوع من البُراز يتغير مع بدء التسنين لدى الطفل؛ مع الأخذ بالاعتبار أنّ التسنين قد يبدأ بعمر ستة أشهر أو بعض ذلك.[٤]
  • البراز المُرتبط بهضم الأطعمة بشكلٍ جزئي: فقد تُلاحظين أنّ براز طفلكِ الرضيع وكأنّه يحتوي على قِطع أو جزيئات صغيرة مع البدء بإطعامه مأكولاتٍ صلبة، ويُعد ذلك طبيعيًا إذ إنّ معدة الطفل لا تكون مُهيئة وناضجة لما يكفي لإتمام عملية الأيض والهضم، وهذا ما يحول دون هضم الطعام بشكلٍ تامّ، ومن الجدير ذكره أنّ خروج القطع والقشور مع البُراز قد يُعزى في بعض الحالات إلى عدم نضوج الأسنان لدى الطفل بما يحول دون قدرته على مضغ الأطعمة الصلبة بشكلٍ صحيح، وبالتالي بلعها مُباشرةً قبل مضغها، والذي يُعد أمرًا طبيعيًا، ومن الجدير ذكره أنّ لون بُراز الطفل يتأثر كثيرًا بطبيعة الطعام التي يتناولها؛ فقد يُلاحظ خروج بُراز أحمر بعد إطعام الطفل البنجر، أو بُراز أخضر بعد إطعامه السبانخ، أو بُراز أزرق بعد إطعامه التوت الأزرق.[٤]
  • البراز المُصاحب للإصابة بالإسهال: وفيه يُخرج الطفل الرضيع البُراز رخوًا أو مائيًا بشكلٍ مُتكرر، ويتّسم بكونه فوضوي غير مُرتب، وقد ترتبط هذه الحالة بوجود حساسية لدى الطفل؛ بما في ذلك الحساسية تجاه الحليب الصناعي، أو قد يرتبط ذلك بالتسنين أو وجود خلل في المعدة، وقد تؤدي هذه الحالة إلى زيادة احتمالية إصابة الطفل بالشعور بعدم الراحة أو الجفاف أو طفح الحفاض، وعليه يجدُر الحرص على متابعة الطفل وإعطائه المزيد من السوائل، وفي حال استمرار الحالة أو إذا كانت مصحوبةً بأعراضٍ أخرى؛ كالحمى، فتجدُر مراجعة الطبيب فورًا.[٢][٥]
  • البراز المُصاحب للإصابة بالإمساك: وفيه يُلاحظ عدم إخراج الرضيع البُراز لعدّة أيام أو بذل الجهد أو العناء عند التبرز، وحول طبيعة البُراز في هذه الحالة في هذه الحالة فيكون صلب وجاف، أو صلب وشبيه بالحصى، وقد يكون مصحوبًا ببعض الدم نتيجة حدوث تمزق بسيط في فتحة الشر جرّاء الإصابة بالإمساك، ومن الجدير ذكره أنّ الإمساك أكثر شيوعًا لدى الرضع الذين يعتمدون في تغذيتهم على الحليب الصناعي، وبشكلٍ عامّ يعتبر الأطباء البُراز الناعم أمرًا طبيعيًا بغضّ النظر عن تكرار حدوثه.[٦]


ألوان براز الرضيع ودلائلها

قد يختلف لون البُراز من طفلٍ رضيع لآخر، ومن وقتٍ لآخر، وقد يدل لون بُراز على دلالاتٍ عدّة، وهي:[٧][٨]


لون براز الرضيع
الدلالة
اللون الأسود أو الأخضر الداكن
لون العقي (البُراز الأول الذي سيُخرجه الطفل بعد ولادته)، ولكنّه لا يستمر لأكثر من 5-7 أيام، إذ سيتحول اللون تدريجيًا من الأسود إلى الأخضر الداكن ثم الأصفر، وفي حال استمرار ذلك فيستدعي الأمر استشارة الطبيب إذ قد يرتبط بمشكلةٍ صحيةٍ ما؛ كنزيف الجهاز الهضمي على سبيل المثال.

اللون الأخضر
قد يدل على مزيج من العقي والبراز المُرتبط بحليب الثدي أو الحليب الصناعي، وعادةً ما يُخرجه الرضيع خلال الأيام الأولى من حياته، وفي حال استمرار ذلك أو خروج البُراز بلونٍ أخضر خلال مراحل لاحقة من حياة الطفل الرضيع فقد يكون ذلك طبيعيًا طالما أنّه بصحةٍ جيدة ويكتسب وزنًا طبيعيًا، وقد يرتبط ذلك في بعض الحالات بعواملٍ عدّة؛ منها:
تناول الأم التي تُرضع طفلها حليب الثدي أطعمة خضراء.
بطء الهضم لدى الرضيع، وقد يكون ذلك مُرتبطًا بكون الطفل يأكل أكثر من المعتاد.
إصابة الرضيع بإنفلونزا المعدة.
إصابة الرضيع بحساسية الطعام أو عدم تحمّله.
استخدام الأم المرضعة المضادات الحيوية، أو إعطاء الرضيع المُضادات الحيوية.
علاجات صفار المواليد.
اللون البني المُخضر، أو البني المُصفر، أو الأسمر المُصفر
وهو بُراز الطفل الذي يتغذّى على الحليب الصناعي؛ سواء وحده أو إلى جانب حليب الثدي
اللون الأصفر، أو الخردل الأصفر، أو البرتقالي المصفر، أو الأخضر المُصفر
وهو بُراز الطفل الذي يتغذّى على حليب الثدي
اللون البني، أو البني المُصفر، أو البرتقالي
فقد يرتبط ذلك ببراز الطفل الذي يرضع حليبًا صناعيًا، أو براز الطفل بعد البدء بتناول الأطعمة الصلبة
اللون الأبيض، أو السكني، أو البُراز بدون لون
لا يُعد البراز بهذه الألوان أمرًا طبيعيًا، بالرغم من أنّ هذه الحالات نادرة الحدوث إلّا أنّ تطوّرها قد يدلّ على إصابة الرضيع بمشكلةٍ في الكبد أو المرارة.
اللون الأحمر
لا يُعد البراز ذو اللون الأحمر طبيعيًا في حال تكرار أو استمرار خروجه، إذ قد يرتبط ذلك بوجود الدم فيه.



المراجع

  1. "Bowel Movements in Babies", healthlinkbc, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Newborn and Baby Poop", whattoexpect, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  3. ^ أ ب "baby poop", myupchar, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  4. ^ أ ب "Types of Baby Poop Uncoded", momlovesbest, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  5. "Baby Poop 101: a Comprehensive Guide to Newborn Poop", thebump, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  6. "All about baby poo", pregnancybirthbaby, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  7. "Baby poop color: Causes and when to see a doctor", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-10. Edited.
  8. "A Guide to Your Newborn or Infant's Poop", verywellfamily, Retrieved 2020-11-10. Edited.