يُلاحظ بأنّ معظم الأطفال يستطيعون البدء بالوقوف واتخاذ الخطوات الأولى بين عمر8 -18 شهر، وسيكونون قادرين على اتخاذ الخطوات الأولى من تلقاء ذاتهم دون الاعتماد على الآخرين بعد السنة الأولى، ولكن كيف يبدأ ويتطور مشي الطفل؟[١]

كيف يتطور مشي الطفل

يحتاج الطفل مهاراتٍ عديدة ليتمكّن من المشي؛ ويتضمّن ذلك التوازن والتنسيق والوقوف والقدرة على دعم وزن جسده من قدم إلى أخرى، ومن الجدير ذكره أنّ كل مهارة جديدة يطوّرها طفلك تعتمد على المهارات السابقة التي تعلمها في السابق، ومع تقدّمه في العمر فإنّه يتعلّم ويُتقن المزيد من المهارات، فمن المعروف أنّ الطفل يبدأ في البداية بالزحف ومحاولة رفع نفسه للوقوف، ومن ثمّ محاولة التشبث بقطع أثاث المنزل والتنقل بينها، ويُمكّن ذلك من تشكيل قوة عضلية وبناء مهارات التنسيق والتوازن، وجميعها ضرورية للمشي، ليتمكّن الطفل فيما بعد من المشي ومن ثمّ القدرة على الركض،[٢] وفيما يأتي بيان آلية تطوّر المشي التي تلي حبو الطفل ومحاولته رفع نفسه للوقوف:[٣]

  • يدلف الطفل بخطى قصيرة مع بداية محاولته المشي: بحيث تكون أقدامهم متباعدةً عن بعضها البعض، ويبدون كأنهم مُترددين أو خائفين بين كل خطوة والتي تليها، ومع تقدّمهم نحو الأمام فإنّهم يترنّحون بين الجانب والآخر.
  • يُصبح المشي أكثر نضوجًا بعد حوالي 6 أشهر من اتخاذهم الخطوة الأولى: بحيث يُلاحظ بأنّ أيدي الطفل تُصبح على جانبيه عند المشي بدلًا من الأمام في محاولةٍ لتحقيق التوازن، وتكون الأقدام قريبة من بعضها البعض، ويميلون لتحريك أقدامهم بطريقةٍ مماثلةٍ للمشي الطبيعي؛ أيّ الانتقال من الكعب إلى إصبع القدم عند المشي.
  • يتعرض الطفل خلال تدريبات المشي للسقوط أثناء التحرك: ويُعد ذلك أمرًا طبيعيًا وجزءًا من عملية تعلّم المشي، ومن الجدير ذكره أنّ الحدّ من السقوط أمر ليس ممكن، ولكن يُمكن إبعاد الأثاث والأشياء الحادة بما يحول دون تعرّض الطفل للإيذاء أو الضرر عند سقوطه.
  • تزداد ثقة الطفل بقدرته على إتقان المشي بعد مشيه لمدة شهرين: وفي هذه المرحلة يبدأ الطفل بالمحاولة للقيام بمهارات جديدة؛ كالتقاط الأشياء وحملها، والتحرك أثناء سحب لعبة ما للخلف، وصعود السلالم.
  • يتعلّم الطفل الركض مع محاولته ركل الكرة ورميها: وذلك مع حلول منتصف العام الثاني وحتى نهايته، وقد يكون الطفل قادرًا على القفز من مكانه مع حلول العامين من عمره.


كيف تُساعدي طفلكِ على المشي؟

هُناك مجموعة من النصائح والإرشادات التي يُمكن اتباعها لمساعدة وتشجيع طفلكِ على المشي مع بدء محاولته بذلك، والتي نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • قلّلي مدّة حمل طفلكِ: وامنحيه المزيد من الوقت لاستكشاف مهاراته، خاصّة تلك المُتعلقة بالمشي وتطويرها بنفسه.
  • حاولي عدم استخدام مشاية الأطفال: بحيث لا يعتمد عليها الطفل في المشي بشكلٍ كامل ويُحاول الاعتماد على نفسه في ذلك، ففي الحقيقة إنّها تعمل على إبطاء عملية تعلم الطفل للمشي.
  • قلّلي الوقت الذي يقضيه الطفل جالساً: خاصةً في الحضانة أو أماكن اللعب التي يقضي فيها الطفل معظم وقته.
  • اسمحي لطفلكِ بالمشي حافي القدمين في بداية مشيه: إذ إنّ ذلك يُتيح له المزيد من الحرية واستخدام أصابع قدميه في محاولةٍ لتحقيق التوازن. 
  • شجعي طفلكِ على المشي بطرق مُختلفة: كوضع ألعابه بعيدًا عنه بما يتطلب منه المشي أو الزحف تجاهها للحصول عليها.[٥]



يجدُر عدم القلق بشأن تطور مشي طفلكِ ومقارنته بمن هم من عمره، فالتطور لدى كل طفل يختلف عن الطفل الآخر، على أن يكون ذلك ضمن الطبيعي ومدى الوقت المناسب.



المراجع

  1. Dan Brennan, MD (12/6/2020), "Delayed Walking and Other Foot and Leg Problems in Babies", webmd, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. "Learning to walk", pregnancybirthbaby, 1/11/2019, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. Mary L. Gavin, MD (1/6/2019), "Movement, Coordination, and Your 1- to 2-Year-Old", kidshealth, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. Lisa Milbrand (1/6/2017), "When Do Babies Start Walking?", the bump, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  5. Sharon Mazel (7/12/2018), "First Steps", whattoexpect, Retrieved 29/12/2020. Edited.