تترقّب الأم لحظات مشاهدة طفلها واقفًا على قدميه، فهي من اللحظات المميزة للأم، وخلال ذلك تتوارث الكثير منهن استخدام مشاية الأطفال فيما بينهن، وفي هذا المقال سنناقش استخدام مشايات الأطفال من جميع جوانبه.


ما هي مشاية الأطفال؟

مشاية الأطفال أو الواكر (بالإنجليزية: Baby walker) عبارة عن قاعدة مصنّعةٍ من البلاستيك المقوّى، وفي أسفلها ترتكز على عجلاتٍ متحرّكة، يعلّق فيها مقعدٌ قماشي يوجد فيه فتحتان تمكّنكِ من إدخال ساقي طفلكِ فيها.[١]


هل استخدام المشاية آمن للأطفال؟

أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (بالإنجليزية: American Academy of Pediatrics) بعدم استخدام مشايات الأطفال ذات العجلات، وذلك لتسببها بالإصابات، لذلك يفضل تجنّب استخدام المشاية للحفاظ على سلامة الطفل.[٢]


ما هي أضرار مشاية الأطفال؟

تحدّ مشاية الأطفال من رغبة الطفل بالمشي، بدلاً من مساعدته على ذلك[٣]، بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدامها محفوفٌ بعدد من الأضرار البدنية الخطيرة على الطفل، وهي:[٤]

  • غير آمنة في حال وجود سلالم في البيت: وفقًا للجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأمريكية (بالإنجليزية: US Consumer Product Safety Commission)، فإن معظم الإصابات المتعلّقة بمشاية الأطفال تحدث عندما يتحرك الطفل إلى حافة السلم ويسقط.
  • تعثر الطفل في حال تحركه بسرعة.
  • قد يتعرّض رأس الطفل للإصابة في رأسه: وذلك عند سقوطه من المشاية، أو سحبه لجسم كبير من رف علوي، إذ يكون الرأس ما زال طريًا عند الطفل لأن عظام الجمجمة في طور النمو، ولذلك فإن أي إصابةٍ قد تكون خطرة على حياة طفلك.
  • تسهل وصول الطفل لأماكن وأدوات خطرة في البيت: مثل حوض السباحة، ومواد التنظيف، والأدوات الحادة.[٥]


فوائد مشاية الأطفال

لا يوجد أيّة فوائد واضحة لاستخدام مشاية الأطفال،[٦] وتقتصر فوائدها القليلة على:[٧]

  • تساعد المشاية على إبقاء طفلك مشغولاً: كما أنها تحفّز نموّه العقلي والبصري، وتمنح الأهل حريّتهم لإنهاء مشاغلهم اليومية.
  • قد تساعد بعض الأطفال على تعلّم خطواتهم الأولى.
  • تزيد من حرية تنقل الطفل: إذ يكون الطفل بين عمر 8-12 شهر فضوليًا، ويحاول اكتشاف العالم من حوله، وتوفر له المشاية حرية التنقل التي يحتاجها للتعرّف إلى المحيط من حوله.


هل تساعد المشاية على مشي الطفل؟

لا تساعد المشاية على مشي الطفل بخلاف المعتقدات السائدة، وبعكس ذلك، فإنها قد تؤخر مشي طفلك، فهي تقلل من استخدام عضلات ساقيه بشكلٍ مختلفٍ عن الطبيعي، كما أنها تقلل من وقت ملامسة قدميه للأرض، بالتالي تحدّ من ممارسته للحركة.[٤]


كما أنّها تؤخر تعلّمه للتوازن، لأنها تقلل من الوقت الذي يقضيه طفلكِ على ركبتيه ويديه في وضعية الزحف.[٤]


متى يمكن استخدام المشاية للأطفال؟

لا يوجد عمر محدد لاستخدام مشاية الأطفال، ولكن من الضروري مراعاة قوة الطفل وحجمه ونموّه وقدرته على رفع رأسه بثبات وشدّ رجليه للوقوف على الأرض قبل اتخاذ هذا القرار، وتُصمّم مشايات الأطفال عادةً لتناسب استخدام الأطفال بين عمر 4-16 شهر.[٧]


نصائح لاستخدام مشاية الأطفال بطريقة آمنة

على الرغم من الأضرار التي ترافق استخدام مشاية الأطفال، ولأن بعض الأمهات يرغبون باستخدامها، فإنه يوجد عدد من الأمور التي لا بدّ أخذها بعين الاعتبار، وهي:[٨]

  • ابقِ بالقرب من طفلك عند استخدام المشاية: فهو قد ينتقل إلى أماكن خطرة ويؤذي نفسه في ثوانٍ معدودة.
  • استخدمي المشاية على سطحٍ مستوٍ: لحماية طفلك من الانقلاب، وامنعي وصوله إلى السلالم أثناء وجوده فيها.
  • استخدمي المشاية في منطقة آمنة لطفلك: بحيث لا يستطيع طفلك الوصول إلى الأسلاك الكهربائية أو المشروبات الساخنة، أو مواد التنظيف الكيميائية، أو أحواض الاستحمام.
  • اختاري أنواع المشاية التي يرافقها قفلٌ للعجلات: بحيث تمنعي حركة طفلك عندما تريدين.
  • لا تضعي طفلك في المشاية لوقت طويل: حاولي تجنب استخدام المشاية لأكثر من 15 دقيقة في كل مرة.
  • تخلّصي من أيّة أدوات وأجسام خطرة قرب طفلك: مثل الأدوات الحادّة، أو المدببة.[٧]


بدائل مشاية الأطفال

يمكن الاستعاضة عن استخدام مشاية الأطفال بعدد من البدائل، وهي:

  • المشايات التي ترتكز على عجلاتٍ ثابتة ومقعد قابل للدوران: التي يمكنك استخدامها بدلاً من أنواع المشايات ذات العجلات المتحركة.[٣] 
  • اتركي طفلك يقضي معظم وقته على الأرض: فهو بذلك يتعلّم التدحرج والجلوس، ودعم نفسه للوقوف،[٨]بالإضافة إلى أن قضاء الوقت على بطنه يساعد في تطوّر عضلات جسمه ومهارته للزحف.[٥]
  • الكراسي الهزازة للأطفال: (بالإنجليزية: Bouncy Seats)، والتي تساعد طفلكِ على تحريك قدميه دون أن تؤخر قدرته على المشي.[١]
  • الكراسي المرتفعة المخصصة لجلوس الأطفال: يحب الأطفال الجلوس في هذه الكراسي، وهي آمنة للغاية.[٦]
  • ساحات اللعب ومراكز الأنشطة البدنية: فهي تعزز النمو الجسدي لطفلك دون التسبب بأيّة مخاطر جسدية له، إذ يمكنك اصطحاب طفلكِ إلى اللعب فيها عندما يبلغ 8 أشهر من عمره.[٤]

المراجع

  1. ^ أ ب Renee A. Alli, MD (19/8/2019), "Are Baby Walkers Safe?", webmd, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  2. "Movement: 8 to 12 Months", healthy children, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب Jay L. Hoecker, M.D., "Are baby walkers safe?", mayoclinic, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Rohit Garoo (18/9/2020), "Baby Walkers: Their Safety, Right Age To Use And Risks Involved", momjunction, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Baby walkers, baby bouncers and baby chairs", hse, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Baby Walkers: A Dangerous Choice", healthychildren, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت Anisha Nair (13/3/2018), "At What Age Your Baby Can Use a Walker", firstcry, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Baby walkers", pregnancybirthbaby, Retrieved 29/12/2020. Edited.